كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 04-05-2011, 01:24 AM   #1
 
الصورة الرمزية بنوته مصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23,277
بنوته مصريه is on a distinguished road
نهر7 صورة نادرة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه ... لا تفوتكم

Advertising



السلام عليكم ورحمة الله و بركاته





][ صورة نادرة ][

لـ سيد الخلق نبينا و حبيبنا
محمد صلى الله عليه و سلم
لا تفوتكم

][ اســـمه ][

- :{ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ } ( الفتح )
- و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
'لي خمسة أسماء: أنا محمد، و أنا أحمد ، و أنا الماحي الذي يمحو
الله به الكفر، و أنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي ،
و أنا العاقب الذي ليس بعده نبي' رواه مسلم.
- و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
' ألا تعجبون كيف يصـرف الله عني شتم قريش ، و لعنهم ؟
يشتمون مذممًا ، و يلعنون مذممًا ، و أنا محمد. ‘
- و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
'إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل ، و اصطفى قريشًا
من كنانة ، و اصطفى من قريش بني هاشم ، و اصطفاني
من بني هاشم' رواه مسلم .
- و قال صلى الله عليه و سلم:
' تسموا بـ اسمي ، و لا تكنوا بـ كنيتي ، فـ إنما أنا
قاسم أقسم بينكم' رواه مسلم .

][ فضائله ][

- :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَ مُبَشِّرًا وَ نَذِيرًا * وَ دَاعِيًا
إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَ سِرَاجًا مُّنِيرًا * وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللهِ
فَضْلًا كَبِيرًا } ( الأحزاب )
- { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللهِ وَ خَاتَمَ
النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا } ( الأحزاب )
- { وَ مَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } ( الأنبياء )
- و قال صلى الله عيه و سلم :
'أنا أكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة ، و أنا أول من يقرع باب الجنة'
صحيح مسلم .
- و قالصلى الله عليه وسلم :
' أنا أول شفيع في الجنة ، لم يُصدق نبي من الأنبياء ما صدقت ،
و إن نبيًا من الأنبياء ما صدقه من أمته إلا رجل واحد '
صحيح مسلم .
- و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
' أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ، و أول من تنشق عنه الأرض ،
و أول شافع و مشفع ' صحيح مسلم.
- و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
' فُضلت على الأنبياء بِسِت: أُعطيت جوامع الكلم ، و نُصرت
بالرعب ، و أُحلّت لي الغنائم ، و جُعلت لي الأرض مسجدًا
و طهوراً ، و أُرسلت إلى الخلق كافة ، و خُتم بي النبيون '
رواه الترمذي و ابن ماجه و هو حديث حسن صحيح .
- و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
' إن مثلي و مثل الأنبياء قبلي ، كـ مثل رجل بنى بنيانًا
فـ أحسنه و أجمله ، إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه ،
فـ جعل الناس يطوفون به و يعجبون لـه ، و يقولون :
هلا وضعت هذه اللبنة ؟ قال :
فـ أنا اللبنة ، و أنا خاتم النبيين ' رواه البخاري و مسلم .
- و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:
' إني عند الله مكتوب خاتم النبيين ، و إن آدم لـ منجدل في
طينته ، و سـ أخبركم بـ أول أمري :
دعوة إبراهيم ، و بشارة عيسى ، و رؤيا أمي التي رأت حين
وضعتني ، و قد خرج لها نور أضاءت لها منه قصور الشام ' .
رواه أحمد و الطبراني و البيهقي و صححه ابن حبان
( لـ منجدل : ملقى على الأرض )
][ لـــونه ][

عن أبي الطفيل رضي الله عنه قال :
رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم و ما على وجه الأرض
رجل رآه غيري قال:
فـ كيف رأيته ؟ قال:
كان أبيض مليحًا مقصداً . رواه مسلم
و عن أنس رضي الله عنه :
كان النبي صلى الله عليه و سلم أزهر اللون ليس بـ أبيض أمهق
و لا آدم . رواه البخاري و مسلم
و الأزهر: هو الأبيض المستنير المشرق ،
و هو أحسن الألوان .
و عن أبي الطفيل رضي الله عنه :
كان النبي صلى الله عليه و سلم أبيض مليحًا مقصدًا . رواه مسلم
و عن أبي جحيفة رضي الله عنه :
كان النبي صلى الله عليه و سلم أبيض قد شاب .
رواه البخاري و مسلم .
و عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
كان النبي صلى الله عليه و سلم أبيض مشرباً بياضه حمرة .
رواه أحمد و الترمذي و البزار و ابن سعد و أبو يعلى و الحاكم
و صححه و وافقه الذهبي .
][ وجهه ][

كان الرسول صلى الله عليه الصلاة و السلام
أسيَل الوجه ، مسنون الخدين ، و لم يكن مستديرًا غاية التدوير،
بل كان بين الاستدارة و الإسالة ، و هو أجمل عند كل ذي ذوق
سليم . و كان وجهه مثل الشمس و القمر في الإشراق و الصفاء ،
مليحًا كـ أنما صيغ من فضة لا أوضأ و لا أضوأ منه .
و عن كعب بن مالك رضي الله عنه :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
إذا سُرّ استنار وجهه حتى كـ أنه قطعة قمر .
رواه البخاري و مسلم.
و عن أبي إسحاق قال :
سُئل البراء أكان وجه النبي صلى الله عليه و سلم مثل السيف؟
قال : لا ، بل مثل القمر . رواه البخاري .
و قال أبو هريرة :
ما رأيت شيئًا أحسن من رسول الله صلى الله عليه و سلم ،
كأن الشمس تجري في وجهه .
و عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال :
' رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
في ليلة إضحيان ( مقمرة ) ، و عليه حُلَّة حمراء ،
فـ جعلتُ أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و إلى القمر ،
فـ إذا هو عندي أحسنُ من القمر .][ جبينه ][

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
' كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أسيل الجبين'
( الأسيل : هو المستوي ) ،
أخرجه عبد الرازق و البيهقي ابن عساكر .
و عن عائشة رضي الله عنها قالت :
كان صلى الله عليه و سلم
أجلى الجبهة ، إذا طلع جبينه من بين الشعر ، أو طلع في فلق
الصبح ، أو عند طفل الليل ، أو طلع بـ وجهه على الناس تراءوا
جبينه كـ أنه ضوء السرج المتوقد يتلألأ ،
و كان النبي صلى الله عليه و سلم و اسع الجبهة .
رواه البيهقي في دلائل النبوة و ابن عساكر .
][ عيناه ][

كان النبي صلى الله عليه و سلم
أكحل العينين أهدب الأشفار إذا وطئ بـ قدمه وطئ بـ كلّها ليس
له أخمص إذا وضع رداءه عن منكبيه فـ كأنه سبيكة فضة '
رواه البيهقي و حسنه الألباني .
و كان صلى الله عليه و سلم
' إذا نظرت إليه قُلت أكحل العينين و ليس بـ أكحل '،
رواه الترمذي .
و عن علي رضي الله عنه قال :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
عظيم العينين ، هَدِبُ الأشفار، مشرب العينين بـ حمرة.
رواه أحمد و ابن سعد و البزار .
و معنى [ مشرب العينين بـحمرة : أي عروق حمراء رقاق ]
و عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال :
كنت إذا نظرت إليه قلت :
أكحل العينين و ليس بـ أكحل صلى الله عليه و سلم .
رواه الترمذي و أحمد و أبو يعلى و الحاكم و الطبراني في الكبير.
][ أنفه ][

يحسبه من لم يتأمله أشمًا و لم يكن أشمًا و كان مستقيمًا ،
أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع ، مع دقة أرنبته
( الأرنبة : هي ما لان من الأنف )
][ خـدّاه ][

عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال :
' كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
يُسَلِّمُ عن يمينه و عن يساره حتى يُرى بياض خده ' ،
أخرجه ابن ماجه و قال مقبل الوادي هذا حديث صحيح .
قال يزيد الفارسي رضي الله عنه :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم جميل دوائر الوجه .
رواه أحمد .
][ رأسه ][

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ضخم الرأس .
رواه أحمد و البزار و ابن سعد
قالت هند بن أبي هالة رضي الله عنها :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم عظيم الهامة .
رواه الطبراني في الكبير و الترمذي في الشمائل
][ فمه و أسنانه ][

عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ضليع الفم .
قال شعبة : قلت لـ سماك :
ما ضليع الفم ؟ قال: عظيم الفم . رواه مسلم.
و عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال :
' كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
ضليع الفم ( أي واسع الفم ) جميلهُ ، و كان من أحسن عباد
الله شفتين و ألطفهم ختم فم . و كان وسيمًا أشنب أبيض الأسنان
مفلج ( متفرق الأسنان ) بعيد ما بين الثنايا و الرباعيات ،
أفلج الثنيَّتين ( أي الأسنان الأربع التي في مقدم الفم ،
ثنتان من فوق و ثنتان من تحت )
إذا تكلم رُئِيَ كـ النور يخرج من بين ثناياه ‘ .
و عن ابن عباس رضي الله عنه قال :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
أفلج الثنيتين ، إذا تكلم رُئي كـ النور يخرج من بين ثناياه .
رواه الدرامي و الترمذي في الشمائل .
و أفلج الثنيتين أي متفرق الأسنان الأربع التي في مقدم الفم ،
ثنتان من فوق و ثنتان من تحت .
][ سمعه ][
عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال :
بينما النبي صلى الله عليه و سلم في حائط لـ بني النجار على بغلة له
و نحن معه ، إذ حادت به فـ كادت تلقيه ، و إذا أقبر ستة أو
خمسة أو أربعة، فـ قال :
'من يعرف أصحاب هذه الأقبر ؟ ' .
فـ قال رجل : أنا .
قال: 'فمتى مات هؤلاء ؟'.
قال: ماتوا على الإشراك .
فـ قال :
' إن هذه الأمة تبتلى في قبورها . فـ لولا ألا تدافنوا
لـ دعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه .
رواه مسلم .
][ صوته ][
عن أم معبد رضي الله عنها ، قالت :
كان في صوت رسول الله صلى الله عليه و سلم صهل .
رواه الطبراني في الكبير و الحاكم و قال صحيح الإسناد
و وافقه الذهبي .
عن أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها ، قالت :
إني كنت لأسمع صوت رسول الله صلى الله عليه و سلم
و أنا على عريشي . يعني قراءته في صلاة الليل .
رواه أحمد و النسائي و ابن ماجه و الحاكم و الطبراني .
][ ريقـه ][
لقد أعطى الله تعالى رسوله صلى الله عليه و سلم خصائص كثيرة
لـ ريقه الشريف ، و من ذلك أن ريقه صلى الله عليه و سلم
فيه شفاء للـ عليل ، و رواء للـ غليل و غذاء و قوة و بركة و نماء.
فكم داوى صلى الله عليه و سلم بـ ريقه الشريف
من مريض فـ برئ من ساعته !
جاء في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال :
' قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم خيبر :
لأعطِيَنَّ الراية غداً رجلاً يفتح الله على يديه ، يحب الله و رسوله ،
و يحبه الله و رسوله . فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله
صلى الله عليه وسلم و كلهم يرجو أن يُعطاها ،
فـ قال صلى الله عليه و سلم :
أين علي بن أبي طالب ؟
فـ قالوا: هو يا رسول الله يشتكي عينيه .
قال: فـ أرسلوا إليه .
فـ أُتِيَ به و في رواية مسلم : قال سلمة : فـ أرسلني رسول الله
صلى الله عليه و سلم إلى علي ، فـ جئت به أقوده أرمد
فـ تفل رسول الله صلى الله عليه و سلم في عينيه ،
فـ برئ كأنه لم يكن به وجع ...
و عن يزيد بن أبي عبيد قال :
'رأيت أثر ضربة في ساق سلمة فـ قلت :
يا أبا مسلم ما هذه الضربة ؟ قال :
هذه ضربة أصابتها يوم خيبر ، فـ قال الناس أصيب سلمة ...
فـ أتيت النبي صلى الله عليه و سلم
فـ نفث فيه ثلاث نفثات فما اشتكيت حتى الساعة ' ،
أخرجه البخاري .
و روي عن عبد الرحمن بن الحارث بن عبيد عن جده قال :
' أصيبت عين أبي ذر يوم أحد فـ بزق فيها النبي
صلى الله عليه و سلم فـ كانت أصح عينيه ' ،
أخرجه البخاري .
][ عنقه و رقبته ][
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :
' كأن عنق رسول الله صلى الله عليه و سلم إبريق فضة '
أخرجه ابن سعد في الطبقات و البيهقي .
و عن عائشة رضي الله عنها قالت :
' كان أحسن عباد الله عنقاً ، لا ينسب إلى الطول و لا إلى
القصر ، ما ظهر من عنقه للشمس و الرياح فـ كأنه إبريق فضة
يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة و حمرة الذهب ، و ما غيب
في الثياب من عنقه فـ ما تحتها فـ كأنه القمر ليلة البدر'
أخرجه البيهقي و ابن عساكر.

][ منكِباه ][
عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال :
كان النبي صلى الله عليه وسلم بعيد ما بين المنكبين .
رواه البخاري و مسلم .
و المنكب هو : مجمع العضد والكتف .
و المراد بـ كونه بعيد ما بين المنكبين أنه عريض أعلى الظهر و يلزمه
أنه عريض الصدر مع الإشارة إلى أن بُعد ما بين منكبيه لم يكن
منافيًا للـ إعتدال . و كان كَتِفاه عريضين عظيمين .

][ كفاه ][
عن أنس أو جابر بن عبد الله قال :
أن النبي صلى الله عليه و سلم
" كان ضخم الكفين لم أر بعده شبهاً له "
أخرجه البخاري .
لذا كان النبي صلى الله عليه و سلم رحب الراحة
( أي واسع الكف ) كفه ممتلئة لحمًا ، غير أنّها مع غاية ضخامتها
كانت لَيِّنَة أي ناعمة .
و عن أنس رضي الله عنه قال :
" ما مسست حريرًا و لا ديباجًا ألين من
كف النبي صلى الله عليه و سلم "
أخرجه البخاري و مسلم .
و عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال :
خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم بـ الهاجرة إلى البطحاء ...
و قام الناس فـ جعلوا يأخذون يديه ، فـ يمسحون بها وجوههم .
قال : فـ أخذت بيده فـ وضعتها على وجهي ، فـ إذا هي أبرد
من الثلج ، و أطيب رائحة من المسك .
أخرجه البخاري .
و عن جابر بن سمرة رضي الله عنه ، قال :
صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الأولى ، ثم
خرج إلى أهله ، و خرجت معه ، فـ استقبله ولدان ، فـ جعل
يمسح خدي أحدهم واحدًا واحدًا . قال : و أما أنا فـ مسح
خدي . قال : فـ وجدت لـ يده برداً أو ريحاً كـ أنما أخرجها
من جونة عطار . أخرجه مسلم .
و عن عبد الله بن مسعود ، قال :
' كنا نَعُد الآيات بَركة ، و أنتم تَعُدونها تخويفاً ، كنا مع رسول
الله صلى الله عليه و سلم في سفر فـ قَلَّ الماء ،
قال عليه الصلاة و السلام :
اطلبوا لي فضلة من ماء . فـ أدخَل يده في الإناء
و قال : حَيّ على الطَّهور المبارك ، و البركة من الله .
و يقول ابن مسعود :
لقد رأيتُ الماء ينبع من بين أصابع الرسول صلى الله عليه و سلم ،
و لقد كنا نسمع تسبيح الطعام و هو يُؤكل '
رواه البخاري .
عن إياس بن سلمة ، حدثني أبي ، قال :
غزونا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حنيناً إلى أن قال :
و مررت على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو على بغلته
الشهباء .. فـ لما غشوا رسول الله صلى الله عليه و سلم نزل عن
بغلته ، ثم قبض قبضة من تراب الأرض ، ثم استقبل به و جوههم
فـ قال : 'شاهت الوجوه ، فـ ما خلق الله منهم إنسانًا إلا ملأ
عينيه ترابًا بـ تلك القبضة ' فـ ولوا مدبرين . أخرجه مسلم.
][ صَدره ][
قالت هند بن أبي هالة رضي الله عنها :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم سواء البطن و الصدر ،
عريض الصدر . رواه الطبراني و الترمذي في الشمائل .
قالت عائشة رضي الله عنها :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم عريض الصدر ممسوحة ،
كأنه المرايا في شدتها و استوائها ، لا يعدو بعض لحمه بعضًا ،
على بياض القمر ليلة البدر ، موصول ما بين لبته إلى سرته
شعر منقاد كـ القضيب ، لم يكن في صدره و لا بطنه شعر غيره .
رواه ابن نعيم و ابن عساكر و البيهقي .

][ ساقاه ][
عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال :
'... و خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم كـ أني أنظر إلى
بيض ساقيه ' ، أخرجه البخاري في صحيحه .

][ قدماه ][

قالت هند بن أبي هالة رضي الله عنها :
' كان النبي صلى الله عليه و سلم خمصان الأخمصين
( الأخمص من القدم ما بين صدرها و عقبها ،
و هو الذي لا يلتصق بـ الأرض من القدمين ،
يريد أن ذلك منه مرتفع )
مسيح القدمين ( أي ملساوين ليس في ظهورهما تكسر )
وسشن الكفين و القدمين ( أي غليظ الأصابع و الراحة)
رواه الترمذي في الشمائل و الطبراني .
و كان صلى الله عليه و سلم أشبَهَ النَّاس بـ سيدنا إبراهيم
عليه السلام ، و كانت قدماه الشَّريفتان تشبهان قدمي سيدنا
إبراهيم عليه السلام كما هي آثارها
في مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام .
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث الإسراء
في وصف سيدنا إبراهيم عليه السلام :
'و رأيت إبراهيم و أنا أشبه ولده به ‘ ( صحيح البخاري )
و كان أبو جهم بن حذيفة القرشي العدوي الصحابي الجليل ، يقول :
ما رأيت شبهاً كـ شبه قدم النبي صلى الله عليه و سلم
بـ قدم إبراهيم التي كنا نجدها في المقام .

][ قامته و طوله ][

و عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أحسن الناس وجهًا
و أحسنهم خلقاً ، ليس بـ الطويل البائن و لا بـ القصير .
رواه البخاري و مسلم .
][ مشيته ][
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
' ما رأيتُ شيئًا أحسن من رسول الله صلى الله عليه و سلم
كأنَّ الشمس تجري في وجهه ، و ما رأيت أحدًا أسرع من رسول
الله صلى الله عليه و سلم كـ أنَّما الأرض تطوى له ،
إنَّا لـ َنُجهد أنفسنا و إنَّه غير مكترث ‘ .
و عن أنس رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه و سلم
كان إذا مشى تَكَفَّأ
( أي مال يميناً و شمالاً و مال إلى قصد المشية )
و يمشي الهُوَينا ( أي يُقارِب الخُطا )
و عن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم
كان إذا مشى ، مشى مجتمعًا ليس فيه كسل '،
( أي شديد الحركة ، قوي الأعضاء غير مسترخ في المشي )
رواه أحمد .
][ التفاته ][
كان صلى الله عليه و سلم إذا التفت التفت معاً
أي بـ جميع أجزائه فـ لا يلوي عنقه يمنة أو يسرة
إذا نظر إلى الشيء لما في ذلك من الخفة و عدم الصيانة
و إنّما كان يقبل جميعًا و يُدبِر جميعاً لـ أن ذلك أليَق بـ جلالته
و مهابته هذا بـ النسبة للـ إلتفات وراءه ،
أمّا لو التفت يمنة أو يسرة فـ الظاهر أنه كان يلتفت
بـ عنقه الشريف .
][ خاتم النبوة ][
هو خاتم أسود اللون مثل الهلال و في رواية أنه أخضر اللون ،
و في رواية أنه كان أحمر ،
و في رواية أخرى أنه كـ لون جسده .
و يبلغ حجم الخاتم قدر بيضة الحمامة ،
و ورد أنه كان على أعلى كتف النبي صلى الله عليه و سلم الأيسر
عن جابر بن سمرة قال :
رأيت الخاتم بين كتفي رسول الله صلى الله عليه و سلم ،
غُدة حمراء مثل بيضة الحمامة يشبه جسده .
][ رائحته ][

عن أنس رضي الله عنه قال :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ ، إذا مشا تكفأ ، و ما مسحت
ديباجًا و لا حريرًا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه و سلم
و لا شممت مسكاً و لا عنبرًا أطيب من
رائحة النبي صلى الله عليه و سلم .
و عن أنس أيضًا قال :
' دخل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم
فـ َقَال ( أي نام ) عندنا ، فـ عرِقَ و جاءت أمي بـ قارورة
فـ جعلت تَسلُتُ العَرَق ، فـ استيقظ النبي صلى الله عليه و سلم
فـ قال: يا أم سُلَيم ما هذا الذي تصنعين ؟
قالت : عَرَق نجعله في طيبنا و هو أطيَب الطيب'
رواه مسلم .
و كان صلى الله عليه و سلم
إذا صافحه الرجل وجد ريحه ، و إذا وضع يده على رأس صبي
فـ يظل يومه يُعرَف من بين الصبيان بـ ريحه على رأسه .
يقول جابر بن سمرة :
ما سلك رسول الله صلى الله عليه و سلم
طريقًا فـ يتبعه أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرقه ،
و قد كنت صبياً ، فـ مسح خدي فـ وجدت لـ يده
بردًا أو ريحًا كـ إنما أخرجها من جونة عطار .
][ كلامه ][
:
{ وَ النَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَ مَا غَوَى *
وَ مَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } ( النجم )
كان النبي صلى الله عليه و سلم
يمتاز بـ فصاحة اللسان ، و بلاغة القول ، و كان من ذلك
بـ المحل الأفضل ، و الموضع الذي لا يجهل ، سلاسة طبع ،
و نصاعة لفظ و جزالة قول ، و صحة معان ، و قلة تكلف ،
أوتي جوامع الكلم ، و خص بـ بدائع الحكم ، و علم ألسنة العرب،
يخاطب كل قبيلة بـ لسانها ، و يحاورها بـ لغتها ، اجتمعت له قوة
عارضة البادية و جزالتها ، و نصاعة ألفاظ الحاضرة و رونق كلامها
إلى التأييد الإلهي الذي مدده الوحي ، لـ ذلك كان يقول :
لـ عبد الله بن عمرو :
اكتب فـ والذي نفسي بـ يده ما خرج مني إلا الحق .
يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم :
' بُعثت بـ جوامع الكلم ، و نصرت بـ الرعب ، فـ بينما أنا نائم
رأيتني أوتيت بـ مفاتيح خزائن الأرض ، فـ وضعت في يدي '
مسند الإمام أحمد .
و كان كلامه صلى الله عليه و سلم
بَيِّن فَصْل ظاهر يحفظه من جَلَس إليه ،
و قد ورد في الحديث الصحيح :
'كان ' يُحَدِّث حديثاً لو عَدَّه العادُّ لـ أحصاه .
و كان صلى الله عليه و سلم
يُعيد الكلمة ثلاثاً لِـ تُعقَل عنه' رواه البخاري .
][ ضحكه ][
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
‘ لا يضحك إلا تَبَسُّماً ، و كنتَ إذا نظرتَ إليه
قُلتَ أكحل العينين و ليس بـ أكحل '، حسن رواه الترمذي.
و عن عبد الله بن الحارث قال :
' ما رأيتُ أحداً أكثر تبسمًا من الرسول صلى الله عليه و سلم ،
و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يُحَدِّث حديثاً إلا تبَسَّم
و كان مِن أضحك الناس و أطيَبَهم نَفسًا' .
و كان صلى الله عليه و سلم
إذا ضحك بانت نواجذه أي أضراسه
من غير أن يَرفع صوته ، و كان الغالب من أحواله التَّبَسُّم .
يقول خارجة بن زيد :
كان النبي صلى الله عليه و سلم
أوقر الناس في مجلسه لا يكاد يخرج شيئاً من أطرافه ،
و كان كثير السكوت ، لا يتكلم في غير حاجة ، يعرض عمن تكلم
بـ غير جميل ، كان ضحكه تبسماً ، و كلامه فصلاً ، لا فضول
و لا تقصير ، و كان ضحك أصحابه عنده التبسم ،
توقيراً له و اقتداءً به .
قال أبو هريرة رضي الله عنه :
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم
إذا ضحك كاد يتلألأ في الجدر .
رواه عبد الرزاق في مصنفه .
][ خاتمه ][
كان خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم
من فضة ، نقش عليه من
الأسفل إلى الأعلى 'محمد رسول الله'،
وذلك لكي لا تكون كلمة 'محمد' صلى الله عليه وسلم
فوق كلمة 'الله' سبحانه و تعالى .
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
' لما أراد رسول الله صلى الله عليه و سلم
أن يكتب إلى العجم ، قيل له : إن العجم لا يقبلون إلا كتابًا
عليه ختم ، فـ اصطنع خاتمًا ، فـ كأني أنظر إلى بياضه في كفه '،
رواه الترمذي في الشمائل و البخاري و مسلم.
و عن ابن عمر رضي الله عنه قال :
' اتخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم خاتماً من ورِق
( أي من فضة ) فـ كان في يده ، ثم كان في يد أبي بكر
و يد عمر ، ثم كان في يد عثمان ، حتى وقع في بئر أريس '
و أريس بـ فتح الهمزة و كسر الراء ،
هي بئر بـ حديقة من مسجد قباء .

][ وصف أم معبد ][
قالت أم معبد الخزاعية في وصف
رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم لـ زوجها ،
حين مر بـ خيمتها مُهاجراً :
رجل ظاهر الوضاءة ، أبلج الوجه ، حسن الخلق لم تعبه تجلة ،
و لم تزر به صعلة ، وسيم قسيم ، في عينيه دعج ، و في أشعاره
وطف ، و في صوته صحل ، و في عنقه سطح ، أحور ، أكحل ،
أزج ، أقرن ، شديد سواد الشعر ، إذا صمت علاه الوقار ،
و إن تكلم علاه البهاء ، أجمل الناس و أبهاهم من بعيد ،
و أحسنهم و أحلاهم من قريب ، حلو المنطق ، فضل، لا نزر
و لا هذر ، كـ أن منطقه خرزات نظمن يتحدرن ، ربعة ،
لا تقحمه عين من قصر و لا تشنؤه من طول ، غصن بين غصنين
فـ هو أنظر الثلاثة منظراً ، و أحسنهم قدراً ، له رفقاء يحفون به
إذا قال استمعوا لـ قوله ، و إذا أمر تبادروا إلى أمره ،
محفود ، محشود ، لا عابس و لا مفند .

][ وصف علي بن أبي طالب ][

قال علي رضي الله عنه
و هو ينعت رسول الله صلى الله عليه و سلم
لم يكن بـ الطويل الممغط ، و لا القصير المتردد ، و كان ربعة من
القوم ، لم يكن بـ الجعد القطط ، و لا بـ السبط ، و كان جعداً
رَجلاً ، و لم يكن بـ المطهم و لا بـ المكلثم ، و كان في الوجه تدوير،
و كان أبيض مشرباً ، أدعج العينين ، أهدب الأشفار ، جليل
المشاش و الكتد ، دقيق المسربة ، أجرد ، شثن الكفين و القدمين
، إذا مشى تقلع كـ أنما يمشي في صبب ، و إذا التفت التفت معاً ،
بين كتفيه خاتم النبوة ، و هو خاتم النبيين ، أجود الناس كفاً ،
و أجرأ الناس صدراً ، و أصدق الناس لهجة ، و أوفى الناس
ذمة ، و ألينهم عريكة ، و أكرمهم عشرة ، من رآه بديهة هابه ،
و من خالطه معرفة أحبه ، يقول ناعته :
لم أر قبله و لا بعده مثله صلى الله عليه و سلم .

][ وصف هند بنت أبي هال ][
كان رسول اللَّه صلى الله عليه و سلم
متواصل الأحزان ، دائم الفكرة ، ليست له راحة ، و لا يتكلم في
غير حاجة ، طويل السكوت ، يفتتح الكلام و يختمه بـ أشداقه
لا بـ أطراف فمه ، و يتكلم بـ جوامع الكلم ، فصلاً لا فضول فيه
و لا تقصير دمثاً ليس بـ الجافي و لا بـ المهين ، يعظم النعمة
و إن دقت ، لا يذم شيئاً ، و لم يكن يذم ذواقاً -ما يطعم-
و لا يمدحه ، و لا يقام لـ غضبه إذا تعرض للـ حق بـ شيء
حتى ينتصر له لا يغضب لـ نفسه، و لا ينتصر لها - سماح -
و إذا أشار أشار بـ كفه كلها ، و إذا تعجب قلبها ، و إذا غضب
أعرض و أشاح ، و إذا فرح غض طرفه ، جل ضحكه التبسم ،
و يفتر عن مثل حب الغمام .
و كان يخزن لسانه إلا عما يعنيه . يؤلف أصحابه و لا يفرقهم ،
يكرم كريم كل قوم ، و يوليه عليهم ، و يحذر الناس ،
و يحترس منهم من غير أن يطوى عن أحد منهم بشره .
يـ تفقد أصحابه - و يسأل الناس عما في الناس ، و يحسن الحسن
و يصوبه ، و يقبح القبيح و يوهنه ، معتدل الأمر ، غير مختلف ،
لا يغفل مخافة أن يغفلوا أو يملوا لـ كل حال عنده عتاد ، لا يقصر
عن الحق ، و لا يجاوزه إلى غيره الذي يلونه من الناس خيارهم ،
و أفضلهم عنده أعمهم نصيحة ، و أعظمهم عنده منزلة
أحسنهم مواساة و مؤازرة .
كان لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر ، و لا يوطن الأماكن
- لا يميز لـ نفسه مكاناً - إذا انتهى إلى القوم جلس حيث ينتهي
به المجلس ، و يأمر بـ ذلك ، و يعطي كل جلسائه نصيبه حتى
لا يحسب جليسه أن أحداً أكرم عليه منه ، من جالسه أو قاومه
لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه ، و من سأله حاجة لم
يرده إلا بها أو بـ ميسور من القول ، و قد وسع الناس بسطه
و خلقه ، فـ صار لهم أبا ، و صاروا عنده في الحق مُتقاربين .
يتفاضلون عنده بـ التقوى ، مجلسه مجلس حلم و حياء و صبر
و أمانة ، لا ترفع فيه الأصوات ، و لا تؤبن فيه الحرم
- لا تخشى فـ لتاته- يتعاطفون بـ التقوى ، يوقرون الكبير ،
و يرحمون الصغير ، و يرفدون ذا الحاجة ، و يؤنسون الغريب .
كان دائم البشر، سهل الخلق ، لين الجانب ، ليس بـ فظ، ولا
غليظ، و لا صخاب ، و لا فحاش ، و لا عتاب ، و لا مداح ،
يتغافل عما لا يشتهي ، و لا يقنط منه قد ترك نفسه من ثلاث
الرياء ، و الإكثار ، و ما لا يعنيه ،
و ترك الناس من ثلاث
لا يذم أحداً ، و لا يعيره ، و لا يطلب عورته ،
و لا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه ، إذا تكلم أطرق جلساؤه ،
كـ أنما على رؤوسهم الطير ، و إذا سكت تكلموا .
لا يتنازعون عنده الحديث . من تكلم عنده أنصتوا له حتى يفرغ ،
حديثهم حديث أولهم ، يضحك مما يضحكون منه ، و يعجب مما
يعجبون منه ، و يصبر للـ غريب على الجفوة في المنطق ،
و يقول : إذا رأيتم صاحب الحاجة يطلبها فـ أرفدوه ،
و لا يطلب الثناء إلا من مكافئ .

][ وصف عمرو بن العاص ][

عن ابن شُمَاسَةَ المهَرِيِّ قال
حضرنا عمرو ابن العاص فـ ذكر لنا حديثاً طويلاً فيه :
' و ما كان أحدٌ أحب إليَّ من رسول الله صلى الله عليه و سلم،
و لا أجلَّ في عيني منه ، و ما كنت أطيقُ أن أملأ عيني منهُ
إجلالاً له ، و لو سئلتُ أن أصفه
' ما أطقت ، لـ أني لم أكن أملأ عيني منه ‘
اللهم صلي على خير الأنام سيدنا و حبيبنا و قدوتنا
و على آله و صحبه و سلم تسليماً كبيراً .

 

 

من مواضيع بنوته مصريه في المنتدى

__________________

بنوته مصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011, 01:33 AM   #2
الجمال الباكي
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

صورة نادرة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه ... لا تفوتكم


صراحة قلبي وقف قلت صور لسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم

قلت مستحيل



يسلمو اختي جزاكي الله خيرا

صح لسانك

 

 

من مواضيع الجمال الباكي في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011, 03:34 AM   #3

عضوة مميزة

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: في قلب امي
المشاركات: 855
قوات الحب الخاصه is on a distinguished road
افتراضي

اللهم صلي وسلم على نبينا محمد

الله يجزاك الجنه غاليتي
بنوته

 

 

من مواضيع قوات الحب الخاصه في المنتدى

__________________













قوات الحب الخاصه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011, 04:26 PM   #4
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,516
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

موضوعك جدا رائع مثل العادة متلقة في مواضيعك اختي اسئل الله العظيمان يجعلكي في الفردوس الاعلى مع الشهداء والانبياء والصحابة الكرام انتي ومنتحبين

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011, 05:09 PM   #5

عضو مميز

 
الصورة الرمزية المصرى الجرئ
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 4,473
المصرى الجرئ is on a distinguished road
افتراضي

جزاكى الله خير بنوته يسلمو

 

 

من مواضيع المصرى الجرئ في المنتدى

__________________




..

المصرى الجرئ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2011, 05:11 PM   #6
الجمال الباكي
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

صورة نادرة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه ... لا تفوتكم

 

 

من مواضيع الجمال الباكي في المنتدى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم إلا رسول الله

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 10:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569