كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-31-2011, 05:12 AM   #1
عضو
 
الصورة الرمزية مضناك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 35
مضناك is on a distinguished road
افتراضي ملك يحب شعبه ويحبونه

Advertising

]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
سبحان الله كم هي تلك المعاني التي فجرها الملك عبدالله من خلال حضوره المتميز في فترة وجيزة .. اختزل فيها عطاء السنين .. وتجمع في كفه خير كثير .. شغل الأحياء والمجالس وبهر أسماع وآذان الكون .. يأتي ذلك في موسم جفاف الخير وتصحر العطاء .. الأمر الذي كان لتراكماته وتداعياته أن شحنت النفوس بمخزون من الحقد والكراهية والمقت لكثير من الأنظمة .. التي بددت ثروات شعوبها وجيرتها لمصالح أسرها والمقربين من المنافقين والخونة .. وكانت هذه التفجرات والتحولات التي تأتي مصداقية لحديث الحبيب محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم «إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم» أو كما قال.
حركة الأفلاك:
كانت ذاكرة التاريخ تحتفي بتلك القصة لتلك العربية العظيمة في أمومتها والتي هي نموذج لأمهات كثيرات رصعن جبين تاريخ الأمة العربية .. تروى القصة أن ابنها قد جلس بين يديها يملأ عينيه بوجه تلألأ نورا وضياء ..
سألها: كيف يكتسب العز يـا أماه؟ نظرت إليه بحب وإعجاب نظرة لا يعرفها إلا من كان محبا ومحبوبا .. يا بني .. دائرة الأفلاك لا تديم نعمة .. ولا تقيم نقمة .. لقد وضع الله في كل قلب ما أشغله.
الملك عبدالله يطوق أعناق شعبه بالمبادرات:
تذكرت هذا في سياق مواقف عدة مرت عليها أيام وسنون .. ولكنها ما زالت عالقة في أذهان الكثيرين وخاصة أولئك الذين كان حظهم مجالسة عبدالله الفيصل ــ يرحمه الله ــ في صالونه الأدبي .. كان شديد التقدير والإعجاب لمحمد سرور الصبان ــ يرحمه الله ــ .. ذلك الإنسان أحد النبلاء في هذا الوطن العريق .. والذي كان قامة وهامة وكما قال عبدالله الفيصل كان الصدر يتحول حيث ما كان يجلس محمد سرور .. ولست هنا لأنبش القبور كما يحلو لأستأذنا الراحل محمد حسين زيدان .. ولكنها تداعيات هذا الموضوع.
تحدث الأخ الزميل الصديق محمد عبده يماني ــ يرحمه الله ــ عن محمد سرور الصبان .. ذلك العلم الشامخ مبديا إعجابه به ومسلطا الضوء على جنبات هذه الشخصية الكبيرة .. وسر تواضعه وحب الناس له .. قال الدكتور اليماني لقد استرعى انتباهي وانتباه الكثيرين تلك اللوحة العملاقة لما حوته من قاعدة ذهبية .. كانت هي مناط فكر وأسلوب الصبان في تناوله لأسلوب الحياة .. وتعامله مع الأصدقاء ومع المسؤولين ومع الناس.
كانت اللوحة التي خلفه والتي يطالعها كلما دخل مكتبه تضم هذه الحكمة ..
حـركات الأفلاك لا تديم لأحد نعمة ولا تبقي على أحـد نقمة .. فمن وليّ منكم أمرا فلتكن همته تقليد المنن أعناق الرجال.
وبالتالي فهي تفسير لسر نجاحات هذا الرجل ونبوغه في الإدارة والتعامل مع الآخرين .. وقد جليت الصورة التاريخية .. فإني أدلف إلى المعنى الذي رمز إليه عنوان مقالتي اليوم .. فالملك عبدالله منذ أن ولي أمرنا .. فقد كانت همته تقليد المنن أعناق الرجال والنساء والأطفال في سمو وحنو وأبوة .. كانت تشتعل توهجا وتفاعلا وإيجابية مع كل ما من شأنه أن يولد الفرح والسرور .. ويضفي آفاقا جديدة تفتح المستقبل وتشرع نوافذه من خلال عطاءاته الثرة التي جاءت لتلبي احتياجات كثير من الأطياف .. ولتكون تدفقات للخير وللنماء .. الأمر الذي سيكون له ما بعده .. وإذا كان لكل فعل ردة فعل .. فردود الأفعال كانت في معظمها إيجابية ومستوعبة لهذا النبل وهذا الكرم الذي وأن كان من حق الشعب .. ولكن كثيرا هم الذين لا يحترمون حقوق شعوبهم .. وذلك مبعثة ضعف الإيمان .. ولكن عبدالله بن عبدالعزيز الرجل المؤمن الشهم النبيل الذي يخاف ربه ويعرفه حق المعرفة .. كان كبيرا عندما طلب إلى شعبه ألا يضفوا عليه ألقاب (ملك القلوب .. ملك الإنسانية) أنه منتهى التواضع أمام الله سبحانه وتعالى .. هذا التواضع الذي لم يزده إلا رفعة وتألقا ومحبة.
المطر له محب وله كاره:
رغم أن المطر هو عطية السماء للأرض ومن عليها إلا أن هناك من يكره المطر لاعتبارات عدة وسبحان الله «قتل الإنسان ما أكفره» أحدهم أمام سيل العطاءات قال .. إن الديوان الملكي أصبح ملاذا .. يعني أن كل من أراد حاجة لجأ إليه .. ولعل المنصف الواعي يعرف أن في هذا دلالة وشهادة للديوان الملكي بحفاوته البالغة بحوائج أبناء شعبه .. يصغي على مستوى الآحاد ومستوى المجموع .. وأحد المتفيهقين (الورم على حد تعبير أستاذنا الزيدان يرحمه الله) .. كان وحده الذي لم ترضه الأوامر الملكية.. ولم تقنعه .. متلقفا للآراء الشاذة التي ألقت بها بعض الأجهزة الحاقدة (سبحان الله) .. (رب كلمة قالت لصاحبها دعني .. فموتوا بغيظكم) .. حفظ الله مليكنا ورعاه وأدام علينا نعمة العز والأمن والأمان وتفجرات الخير .. ووقانا الله شر الأشرار وشر أنفسنا .. وحسبي الله ونعم الوكيل.

 

 

من مواضيع مضناك في المنتدى

__________________

[IMG]http://www6.*********/thumbs/2011/07/30/15/648700448.jpg[/IMG]....

..

مضناك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر العام

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327