كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 02-25-2011, 12:44 PM   #1
 
الصورة الرمزية Ren0o0o0o0o0o0o NO love
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: Birth Place: Cairo, Egypt
المشاركات: 16,464
Ren0o0o0o0o0o0o NO love is on a distinguished road
uu15 •°•]₪[-• ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ •-]₪[•°•.

Advertising


l=http://n4hr.com/up/][/url]



الحَمدُ لِلهِ رَبِّ العَالَمِين, وبه أستعين, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
" اللَّهُمَّ إنَّا نَسْتَعِينُك وَنَسْتَغْفِرُك، وَنُثْنِي عَلَيْك الْخَيْرَ وَلَا نَكْفُرُك، وَنَخْلَعُ وَنَتْرُكُ مِنْ يَفْجُرُكَ، اللَّهُمَّ إيَّاكَ نَعْبُدُ، وَلَك نُصَلِّي وَنَسْجُدُ، وَإِلَيْك نَسْعَى وَنَحْفِدُ، وَنَرْجُو رَحْمَتَك وَنَخْشَى عَذَابَك، إنَّ عَذَابَك بِالْكَافِرِينَ مُلْحَقٌ ."



.•°•][ أحبتي في الله ][•°•.
ما ستقرؤونه هنا موضوعًا لم أكتبه قبله مثله !!
وقد أخذ مني تحضيره قرابة الثلاثة أشهر تزيد قليلاً أو تنقص قليلاً,
وأسأل الله العلي القدير, المتفضل الكريم, الرحمن الرحيم,
أن يبارك فيه, وأن ينفع فيه, وأن يخلص لي ولكم النيات والأقوال والأعمال,
وأن يجعلنا من عباده المُخلِصِين المُخلَصِين,
وأن يجعل هذا الموضوع لمن جمعه, وكتبه, وقرأه, ونشره, أو دل عليه بأي وجه من الوجوه,
أن يجعله سبحانه منجيًا له من النار,
ومدخلاً له الفردوس الأعلى من الجنة, اللهم آمين,
وإنه ولي ذلك والقادر عليه سبحانه.



.•°•][ نداء إلى أحبتي ][•°•.
فقبل البدء أدعو جميع أحبتي من إداريين و مراقبين و مشرفين وجميع أعضاء هذا المنتدى المبارك,
أدعوهم جميعًا لقراءة متأنية لهذا الموضوع, ومتأملة لما جاء فيه,
ولنتذكر جميعًا أننا مخلوقون جميعًا لعبادة الله وحده لا معبود بحقٍ سواه,
ولنتذكر جميعًا أنه سبحانه لم يخلقنا عبثًا, ولم يوجدنا سدى !!
فهيا بنا جميعًا نتعرف على ربنا العظيم سبحانه وتعالى .



قال الله تعالى لنبيه موسى عليه الصلاة والسلام,
أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
[ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى {13}
إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي {14}] سورة طه

هل سأل المرء منا نفسه منذ متى وهو يعبدُ الله سبحانه وتعالى ؟؟
وهل سأل نفسه ما معنى العبادة والتي هي :
" اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه, من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة "
وهل سأل نفسه من هو " الله " الذي يعبده سبحانه ؟؟
وهل استشعر العبد منا كل ذلك ؟؟
أتدرون كم نردد اسم الله تعالى في اليوم والليلة ؟؟
إن "من حافظ على الصلوات الخمس، وأدى السنن الرواتب،
وأتى بالأذكار المشروعة في اليوم والليلة فقط ,
فإن هذا الاسم " الله " يتردد على لسانه في اليوم والليلة زهاء ألفي مرة،
ولو كانت كلمة أخرى تتردد عشرات المرّات في اليوم والليلة لشعر المرء بها،
وأدرك تكرارها, إلا هذه الكلمة الرائقة فقد سكنت الإحساس,
وامتزجت بالأنفاس, وخضعت لعظمتها الجِنَّة والناس."

.•°•][ أتدرون أيها الأحبة ][•°•.
كم قرأنا سورة الفاتحة في الصلوات المفروضة في عشر سنوات ؟!
لقد قرناها قرابة : " 61.200 " إحدى وستين ألفًا ومائتي مرةً فقط !!

.•°•][ أتدرون أيها الأحبة ][•°•.
كم قرأنا آية الكرسي - أعظم آية في القرآن الكريم -
دبر الصلوات المفروضة, وفي الأذكار المشروعة في اليوم والليلة, في سنة واحدة ؟؟
قرأناها قرابة : " 2.880 " ألفين وثمانمائة وثمانون مرةً فقط !!

.•°•][ أتدرون أيها الأحبة ][•°•.
كم قرأنا المعوذات
{ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } و { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ } و { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }
دبر الصلوات المفروضة, وفي الأذكار المشروعة في اليوم والليلة في سنة واحدة ؟؟
قرأناها قرابة : " 5.400 " خمسة ألآلف وأربعمائة مرةً فقط !!

.•°•][ أتدرون أيها الأحبة ][•°•.
كم اسماً لله العظيم سبحانه ؟؟
‏وَعَنْ ‏ ‏هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنهما :
عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏قَالَ :
[‏ ‏إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا مَنْ ‏ ‏أَحْصَاهَا ‏ ‏دَخَلَ الْجَنَّةَ ]
- أخرجه الإمام البخاري ومسلم، واللفظ لمسلم -,؛,
؛,؛
والسؤال الذي يجب أن نجيب عليه جميعًا هو :
هل نعرف المراد بتفسير سورة عظيمةً كالفاتحة قرأنها قرابة :
" 61.200 " في عشر سنوات من أعمارنا فقط ؟!

وهل نعرف المراد بتفسير آية الكرسي - أعظم آية في القرآن الكريم -
قرأناها قرابة : " 2.880 " في سنة واحدةً ؟!

وهل نعرف المراد بتفسير المعوذات
والتي قرأناها قرابة : " 5.400 " خمسة ألآلف وأربعمائة مرةً فقط !!

وهل قمنا بإحصاء أسماء الله الحسنى, فضلاً على أن نعرف المرد بها, ومعناها !!

أكاد أجزم أن الإجابة ستكون جدُ مخزية !!
لي ولكم !!



الله
الله
الله
الله
ما أعذب الكلمة، الله ما أحسن الاسم، وما أجلّ المُسمَّى.
كلمة حلوة في النطق, عذبة في السمع، حبيبة إلى القلب، قريبة من النفس،
ساكنة في الوجدان، منقوشة في الفؤاد، محفورة في الضمير، ممتزجة بالدماء.
باِسْمِه نبدأ, وعليه نتوكل, وإليه نلجأ، وبعظمته نشدو، وبجلاله نشيد،
وبصفاته نترنم، وعلى نبيه نصلي ونسلم,
فهو الذي دعانا إلى الله، وعرّفنا بالله، ودلّنا على الله،
وعلّمنا كيف نثني على الله, فهو القائل :
[ أما إن ربك يحب الثناء ]
[ عَنِ الْحَسَنِ، عَنِ الْأَسْوَدِ بْنِ سَرِيعٍ، وَكَانَ رَجُلًا شَاعِرًا،
أَنَّهُ قَالَ لِلنَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : أَلَا أُنْشِدُكَ مَحَامِدَ حَمَدْتُ بِهَا رَبِّي،
فَقَالَ : " إِنَّ رَبَّكَ يُحِبُّ الْحَمْدَ ، وَمَا أَحَدٌ أَحَبُّ إِلَيْهِ الْحَمْدُ مِنَ اللَّهِ ]
- أخرجه الإمام أحمد في مسنده -
والقائل - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - :
[ وَلَا أَحَدَ أَحَبُّ إِلَيْهِ الْمِدْحَةُ مِنْ اللَّهِ ]
- أخرجه البخاري في صحيحه -
وهل أحدٌ أحق بالثناء منه ؟!
وهل خُلق الإنسان، وأُعطي اللسان، وعُلِّم البيان،
إلا ليثني على الله، ويُمجّد الله، ويُسبّح الله، ويذكر الله ؟!
من أحق بالثناء منه ؟!
ومن أولى بالمدح منه ؟!
ومن أجدر بالتمجيد منه ؟!



وان ثناءنا عليه, وتمجيدنا له, وإجلالنا له, ولهجنا بذكره :
نعمة منه ومنة من مننه,
فهو الذي هدانا لذلك, ودلنا على ما هنالك.
وهو فوق ما يثنى عليه المثنون, و فوقما يحمده الحامدون.
ثناؤنا عليه زُلفا لنا لديه, وبوحنا بشيء من المكنون, انما نرجو به نجاةً, يوم لاينفع مال ولا بنون.

يا الله ما أعظم الخطب ! , وما أجل الموقف ! , وما أصعب الأمر !
الضعيف يثنى على القوى, والمخلوق يمجد الخالق, والفاني يبجل الباقي, والفقير يترنم بذكر الغني.
القلب يرجف, واللسان يتعثر, والجنان يخفق, والبنان يرتعش, والكلمات تعجز,
والعبارات تقصر, والقوى تنهار, والفكر يحار.
خشية وإجلالا, وحياء من الجبار.




نخط بالبنان شيئًا مما علمنا الرحمن, ونوظف البيان في رضا الواحد الديان,
امتثالاً لأمره, واتباعًا لرسوله - صلى الله عليه وسلم - , وأملاً في رضاه, وطمعًا في مغفرته,
وحبًا لذكره, فهو عند حسن ظن عبده به, وهو معه حيث ذكره,
فإن ذكره في نفسه ذكره الله تعالى في نفسه, وإن ذكره في ملأ ذكره الله تعالى في ملأ خير منهم,
قال تعالى : [ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ {152} ] سورة البقرة

‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله تعالى عنه‏ - قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏- صلى الله عليه وسلم - : ‏‏يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ‏:
[ ‏أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ حِينَ يَذْكُرُنِي إِنْذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي
وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ هُمْ خَيْرٌ مِنْهُمْ وَإِنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْرًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا
وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ مِنْهُ بَاعًا وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً ]
- أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما، وأحمد في مسنده -



فهو أحق من ذكر, وأحق من حمد, وأولى من شكر,
أهل الثناء والمجد, أحقما قال العبد, وكلنا له عبد, له الحمد حمدا طيبا كثيرا مباركًا,
له الحمد ملءالسموات والأرض وما بينهما, وملء ما شاء من شيء بعد,
له الحمد حتى يرضى, وله الحمد بعد الرضى, وله الحمد عدد خلقه, وزنة عرشه,
ورضى نفسه, ومداد كلماته، سبحانه لانحصى ثناءً عليه, هو كما أثنى على نفسه.

لك الحمد طوعًا ... لك الحمد فرضًا ... وثيقًا عميقًا سماءً وأرضًا
لك الحمد صمتًا ... لك الحمد ذكرًا ... لك الحمد خفقًا حثيثًا ونبضًا
لك الحمد ملء ... خلايا جناني ... وكل كياني ... رنوًا وغمضًا
إلهي وجاهي ... إليك اتجاهي ... وطيدًا مديدًا ... لترضى فأرضى
فأنت قوامي ... وأنت انسجامي ... مع الكون والأمر لولاك فوضى



هذه همسات قلب مؤمن, ونفثاتُ فؤادٍ موحد,
هذا دعاءً ورجاءً وثناءً وبكاءً,
وانطراحٌ ونداء, لرب الأرض والسماء.

هذه قصة التوحيد تسطرُ في قالب جديد, وروح العقيدة, يُقدم في أفانين عديدة,
توشحت به هذه الأحرف والأسطر.
هذا الموضوع توحيد وتمجيد, وتعظيم وتبجيل, وتسبيح وتكبير.

هذه ومضات من خلجات الروح. وأسطر من وثيقة الحب,
ونفحات من معين الإجلال, وهمسات من هتاف الإيمان.

هذه عبارات حانية, وأحرف زاكية, تسقى بماء واحد, لتثنى على رب ماجد,
منها ما حبرت واجتهدت, ومنها ما انتقيته من الغير ومنها ما اسْتَجَدتُ.

هذه نفس كاد يقتلها العطش فسقيت بماء الوحي, وزلال الإجلال,
ورحيق التوفيق, فاهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج.




إذا استسقى القلب المحب ربه, واشتكى إليه فاقته وأظهر فقره.
ومرغ جبينه في محرابه, ونثر دموعه في ساحته, سيمده بغيث الرحمة, وسقيا المعرفة,
فإن ضرب بعصاه الحجر انفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم,

عين الإخلاص, وعين الصدق, وعين الحب, وعين اليقين, وعين التوكل,
وعين المعرفة, وعين الرضى, وعين الصبر, وعين الأنس, وعين الافتقار,
وعين الحياء, وعين الخوف, وسالت أودية بقدرها.



إنني آمل أن تجد قوافل المحبين في هذا الموضوع
موردا طيبًا فتنهل من معينه الصافي, وأعينه السائغة العذبة.
فها أنا ذا قد نضحت للمحبين بدلوي, وسقيت لهم بغربي من بئر المعرفة, وسلسبيل الهدى,
وسوف أتولى إلى الظل الوارف لهذا الدين, وأبتهل بلسان الحال والمقال :

[ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ {24} ] سورة القصص



ما أعظم الفاقة وأشد الحاجة إلىما يسكب في القلوب من عظمة علام الغيوب,
سيما في مثل هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن, وعظمت المحن,
وتدفق سيل الشهوات وكشرت أنيابها الشبهات,
أُعلنت الحرب الشعواء على الفضائل, وصوبت السهام الرعناء على المكارم.
" اللهم احفظ بلاد المسلمين من مكر الماكرين, وغدر الغادرين, وضلال الضالين. "
إلهى ثنائي عليك نعمة منك,وذكرى لك منة منك, وانطراحي بين يديك عطاء منك وإليك.
سبحانك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.



" الله "
---
الله اسم تفرد به الله سبحانه وتعالى،
لا يشاركه فيه أحد من خلقه في هذه التسمية.
الله .. أعرف المعارف وعلم الأعلام،
الله .. قيل هو : الاسم الأعظم، فهو رأس الأسماء،
وهو علم على ذات الحق،
وهو الجامع لصفات الجمال والجلال والكمال كلها.
وهو الاسم الذي تفرد به الحق سبحانه وخص به نفسه،
ولم يتسمَّ به غيره [ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً {65}] سورة مريم
وقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم أكثر من ألف وسبعمائة مرة.
يقرأه القارئون، ويترنم به المرتلون، ويسعد به المؤمنون.
هو التعريف الذي عرف الله جل وعلا به نفسه إلى موسى:
[ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى {13}
إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي {14} ] سورة طه



؟؟ .. من هو الله .. ؟؟

[ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ {22}
هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ
الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ {23}
هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى
يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{24} ] سورة الحشر



.•°•][ وبعد أيها الأحبة الفضلاء ][•°•.
يتساءل الناس عن المخرج فيزمن الفتن والشبهات والشهوات, في زمن المغريات,
كيف نحافظ على إيماننا في الغربة ؟؟
كيف نحافظ على إيماننا في غربة الشهوات, وغربة الشبهات ؟؟
في زمن العولمة والانفتاح والتقنيات ؟؟
كيف نربي أبنائنا وبناتنا في مثل هذه الأوقات ؟؟
لماذا انصرفت القلوب عن علام الغيوب ؟؟
لماذا تكالب الناس على الدنيا حتى ربما ظن البعض أنّا لا نموت ؟؟
يشكو الناس من قسوة القلوب, ومن كثرة الذنوب,
يشكو الناس من الخواء ..
خواء الروح والفراغ الإيماني !!
وأقول الطريق أن يتعرف الناس على الله حق المعرفة,
أن تملئ القلوب بمحبة الله عز وجل.أشار القلب نحوك والضمير .•°•]₪[•°•. وســـر الســر أنت به خبـــير
وإني إن نطـقت بكم أنادي .•°•]₪[•°•. وفي وقت السكوت لكم أشير



من لم يعرف الله حق المعرفة فهو جاهل ومسكين,
وهو معدم وفقير, وأعظم طريق لمعرفة الله هو معرفة كتاب الله جل وعلا,
فمن عرف الله من كلامه وآياته فإنه يعرف رب قد اجتمعت له صفات الكمال ونعوت الجلال,
منزه عن المثال, برئ من النقائص والعيوب, له كل اسم حسن, وكل وصف كمال,
فعال لما يريد, أكبر من كل شيء, وأجمل من كل شيء, أرحم الرحمين, وأقدر القادرين,
وأحكم الحاكمين.
القرآن أنزل للتعريف للتعريف به جل جلاله, لتعريف عباده به, وبصراطه الموصل إليه,
وبحال السالكين بعد الوصول إليه, فآيات الله القرآنية تنطق بالتعريف بالله تعالى,
كما أن آيات الله الكونية تنطق بعظمة الله,
والتفكر والتدبر, طريق لمعرفة الله سبحانه وتعالى,
معرفة الله طريق لمحبة الله, محبة الله طريق السعادة والراحة والاطمئنان.
فأين الباحثون عن السعادة ؟؟
أين القلوب التي تعلقت بغير الله تعالى ؟؟
أين هي عن الله ؟؟
نعم .. أين هي عن الله ؟؟
فالله محسن يحب المحسنين, شكور يحب الشاكرين, جميل يحب الجمال,
طيب يحب كل طيب, كريم يحب الكرم, تواب يحب التائبين,
حيي يحب أهل الحياء, يستحي من عبده إذا مد يديه إليه أن يردهما صفرا,
عفو يحب العفو عن عباده, غفور يغفر لهم إذا استغفروه, تكثر الذنوب, وتعظم العيوب, وتقسو القلوب,
ويخشى الإنسان من الخسران, ويخاف من الحرمان, فيناديه الرحيم الرحمن :
[ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {53} ] سورة الزمر
ينادي عبده نداء المتلطف به, من الذي يناديك ؟؟
إنه ملك الملوك جل وعلا, إنه الغني عن العالمين,
من الذي يناديك أيها العبد الفقير ؟؟
إنه اللطيف الخبير ينادي عبده نداء المتلطف به يدعوه دعاء المشفق عليه ..



عن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ‏ ‏قَالَ :
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ‏ ‏يَقُولُ : قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى :
[‏ ‏يَا ابْنَ ‏ ‏آدَمَ ‏‏إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ وَلَا أُبَالِي,
يَا ابْنَ ‏ ‏آدَمَ ‏ ‏لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ ‏عَنَانَ‏ ‏السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ وَلَا أُبَالِي,
يَا ابْنَ ‏ ‏آدَمَ ‏ ‏إِنَّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي ‏ ‏بقُرَابِ ‏ ‏الْأَرْضِ خَطَايَا ثُمَّ لَقِيتَنِي لَا تُشْرِكُ بِيشَيْئًا لَأَتَيْتُكَ ‏ ‏بِقُرَابِهَا ‏ ‏مَغْفِرَةً ]
- رواه الترمذي وقال : حديث حسن -

؟؟ .. أين من يعظم الله .. ؟؟
هكذا هو ربنا جل وعلا الباب مفتوح ولكن من يلج ؟؟
والمجال مفسوح ولكن من يقبل ؟؟
الحبل ممدود ولكن من يتشبث به ؟؟
الخير مبذول ولكن من يتعرض له ؟؟
أين من يملئ قلبه هيبة من الله ؟؟
أين من يملئ قلبه خشية من الله ؟؟
فالله عظيم, الله عظيم,
والعظمة صفة من صفاته, وآية من آياته, وتعظيم الله يعني تعظيم حرماته :
[ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ {32} ] سورة الحج
ومن كان بالله أعرف كان لله أخوف.



فأين المفر ؟؟
أين المفر أخوة الإيمان ؟؟
أين الملجأ أين الملاذ ؟؟
سبحان الله إذا خفت من المخلوق فررت منه !!
وإذا خفت من الخالق فررت إليه !!
وانكسرت بين يديه تناجيه وتدعوه وتستغفر من ذنبك, وترجوه.
ليس لكم إلا الله ففروا إليه, وانطرحوا بين يديه, قفوا ببابه وانكسروا لجنابه,
حقيقة العبودية التي يحبها من عبده هي :
الانكسار والخضوع لملك الملوك جل وعلا يوم يجد العبد لذة الانكسار والخضوع ويمرغ الجبين للرب جل جلاله.
فإذا أراد الله بعبده خيرًا فتح له من أبواب التوبة والندم,
والانكسار والذل, والافتقار والاستعانة به,
وصدق اللجأ إليه, ودوام التضرع والدعاء و التقرب إليه,
بما أمكن من الحسنات ما تكون تلك السيئة به رحمته
حتى يقول عدو الله - إبليس - يا ليتنى تركته ولم أوقعه.
وهذا معنى قول بعض السلف :
[ " إن العبد ليعمل الذنب يدخل به الجنة, ويعمل الحسنة يدخل بها النار "
قالوا : كيف ؟
قال : يعمل الذنب فلا يزال نصب عينيه منه مشفقًا وجلاً باكيًا نادمًا مستحيًا من ربه تعالى,
ناكس الرأس بين يديه, منكسر القلب له, فيكون ذلك الذنب أنفع له من طاعات كثيرة !!
بما ترتب عليه من هذه الأمور التي بها سعادة العبد وفلاحه حتى يكون ذلك الذنب سبب دخوله الجنة.
ويفعل الحسنة فلا يزال يمن بها على ربه, ويتكبر بها, ويرى نفسه, ويعجب بها,
ويستطيل بها ,ويقول فعلت وفعلت فيورثه من العجب والكبر والفخر والاستطالة,
ما يكون سبب هلاكه فإذا أراد الله تعالى بهذا المسكين خيرًا
ابتلاه بأمر يكسره به ويذل به عنقه, ويصغر به نفسه عنده وإن أراد به غير ذلك خلاه
وعجبه وكبره, وهذا هو الخذلان الموجب لهلاكه.
فإن العارفين كلهم مجمعون على أن التوفيق ألا يكلك الله تعالى إلى نفسك,
والخذلان أن يكلك الله تعالى إلى نفسك.
فمن أراد الله به خيرًا فتح له باب الذل والانكسار ودوام اللجأ إلى الله تعالى,
والافتقار إليه ورؤية عيوب نفسه وجهلها وعدوانها, ومشاهدة فضل ربه واحسانه,
ورحمته وجوده وبره وغناه وحمده فالعارف سائر إلى الله تعالى بين هذين الجناحين
لا يمكنه أن يسير إلا بهما فمتى فاته واحد منهما فهو كالطير الذي فقد أحد جناحيه !!]



" وفي القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله،
وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار إليه،
وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه, ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه،
وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه, ودوام ذكره وصدق الإخلاص له,
ولو أعطي الدنيـا وما فيها لم تسـد تلك الفاقة أبدًا !! "
,؛,
؛,؛
" وطالما وقع الإنسان في الشدائد, وظن أنه لانهاية لها، وادلهمت عليه ظلماتها؛
ولكن الله تبارك وتعالى يأذن بالفرج، ولو كان أبعد ما يكون عن الإنسان،
وكلما اشتدت ظلمة الليل كان ذلك أقرب إيذانًا بطلوع الفجر،
فعلى العبد إذا ألمت به الشدة أن يتذكر اسم الفتاح العليم،
وأن يعلم أن الله تعالى هو خير الفاتحين، فيناديه بهذا الاسم العظيم؛
ولذلك فإن المؤمن لا ينقطع أمله في الله عز وجل، ولا يتسرب اليأس إلى قلبه "
,؛,
؛,؛
و" على العبد ألا ييأس؛ حتى لو تاب من الذنب مائة مرة،
بل عليه أن يستغفر بعد ذلك، وألا يمل، فالشيطان يجره إلى اليأس وترك الاستغفار،
بل عليه أن يجر نفسه إلى ميدان الاستغفار والابتهال والتضرع إلى الله تبارك وتعالى،
وحتى لو لم يتب العبد، ولكنه استغفر استغفارًا صادقًا عالمًا أنه أذنب وفرّط،
وأن الله غفور رحيم، طالبًا إقالة العثرة ومحو الزلة؛
فهو خليق بالعفو، والله أكرم الأكرمين، وأجود الأجودين، وأعظم مسؤول وأقرب مأمول. "



فهذا بعض ما جاد به القلم, وصدح به الخاطر, وفاضت به النفس,
وطفح به القلب, وخطه البيان, ولهج به اللسان,
آمل أن يكون سلوة للمحبين, وأنسا للعابدين, وسرورا للخاشعين.

إن الذي يتعرض بالثناء لملك من الدنيا ويشدو من مناقبه أو يتلو بعضا من محاسنه؛
لا يخلو من العطية,
ولا يعدم الهدية, وقد يكون أكثر الثناء وجل المديح فى غير مكانه,
فما بالك بمن يثنى على مالك الملك وصاحب الفضل, وواهب النعماء, وعظيم العطاء,
رب السموات والأرض أهل الثناء والمجد, أحق ما قال العبد,
لا أكرم منه جودًا, ولا أعظم منه عطاءً, ولا أوسع منه برًا, ولا أجل منه فضلاً.

إن أعظم مكافأة لمن يثنى عليه أن أكرمه بأن جعل لسانه ينطق بمدحه,
وبيانه يترجم بحبه, وقلمه يسطر بديع فضله وجميل صفاته ووافر هباته,
ماذا تساوى كلمات نسطرها أو عبارات ندبجها أو صفحات نخطها عن الذى خلقنا وما نعمل,
وأوجدنا وما نصنع.

 

 

من مواضيع Ren0o0o0o0o0o0o NO love في المنتدى

__________________

طــــــــــــــــــــــــــظ فـــــــى اى اخوانى


توقيعى وانــــــــــــــــــا حره فيه


وربنا معاك ي سياده الفريق عبد الفتاح السيسى


وربنا يحمى جيشنا العظيم من الارهابيين


ههههههههه


والكلام مش لحد معين والى عاوز ياخده عليه براحته







تابع صفحتنا على الفيس بوك

Ren0o0o0o0o0o0o NO love غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2011, 09:27 PM   #2
 
الصورة الرمزية RoOKa
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: آلــً/ـۓـتــً/ـۓحـدــً/ـۓدى
المشاركات: 25,557
RoOKa is on a distinguished road
افتراضي

يسلموووووووووو حبيبتى

جزاكى الله خيرا عيونى

مودتى

 

 

من مواضيع RoOKa في المنتدى

__________________

ربي لآ تذق قلب أبي إلآ السعآدة و لآ تذق عينآ امي إلآ دموع الفرح



































RoOKa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2011, 09:23 AM   #3
 
الصورة الرمزية Ren0o0o0o0o0o0o NO love
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: Birth Place: Cairo, Egypt
المشاركات: 16,464
Ren0o0o0o0o0o0o NO love is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسسسسلمووا ئلبي علي المررو الجميل

 

 

من مواضيع Ren0o0o0o0o0o0o NO love في المنتدى

__________________

طــــــــــــــــــــــــــظ فـــــــى اى اخوانى


توقيعى وانــــــــــــــــــا حره فيه


وربنا معاك ي سياده الفريق عبد الفتاح السيسى


وربنا يحمى جيشنا العظيم من الارهابيين


ههههههههه


والكلام مش لحد معين والى عاوز ياخده عليه براحته







تابع صفحتنا على الفيس بوك

Ren0o0o0o0o0o0o NO love غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2011, 08:29 AM   #5
 
الصورة الرمزية Ren0o0o0o0o0o0o NO love
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: Birth Place: Cairo, Egypt
المشاركات: 16,464
Ren0o0o0o0o0o0o NO love is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسسسلمووا علي احلي مرور

 

 

من مواضيع Ren0o0o0o0o0o0o NO love في المنتدى

__________________

طــــــــــــــــــــــــــظ فـــــــى اى اخوانى


توقيعى وانــــــــــــــــــا حره فيه


وربنا معاك ي سياده الفريق عبد الفتاح السيسى


وربنا يحمى جيشنا العظيم من الارهابيين


ههههههههه


والكلام مش لحد معين والى عاوز ياخده عليه براحته







تابع صفحتنا على الفيس بوك

Ren0o0o0o0o0o0o NO love غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2011, 05:06 PM   #7
 
الصورة الرمزية Ren0o0o0o0o0o0o NO love
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: Birth Place: Cairo, Egypt
المشاركات: 16,464
Ren0o0o0o0o0o0o NO love is on a distinguished road
افتراضي

يسسسلمو ابو وهاد نورت صفحاتى المتواضعه

 

 

من مواضيع Ren0o0o0o0o0o0o NO love في المنتدى

__________________

طــــــــــــــــــــــــــظ فـــــــى اى اخوانى


توقيعى وانــــــــــــــــــا حره فيه


وربنا معاك ي سياده الفريق عبد الفتاح السيسى


وربنا يحمى جيشنا العظيم من الارهابيين


ههههههههه


والكلام مش لحد معين والى عاوز ياخده عليه براحته







تابع صفحتنا على الفيس بوك

Ren0o0o0o0o0o0o NO love غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2011, 05:09 PM   #8

 
الصورة الرمزية KaZa
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 5,899
KaZa is on a distinguished road
افتراضي

يسلموووو رينو على الطرح

تحيااااااتى

 

 

من مواضيع KaZa في المنتدى

__________________

KaZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2011, 01:09 AM   #9
 
الصورة الرمزية Ren0o0o0o0o0o0o NO love
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: Birth Place: Cairo, Egypt
المشاركات: 16,464
Ren0o0o0o0o0o0o NO love is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسلموووو كازا على المرور الجميل
نورت

 

 

من مواضيع Ren0o0o0o0o0o0o NO love في المنتدى

__________________

طــــــــــــــــــــــــــظ فـــــــى اى اخوانى


توقيعى وانــــــــــــــــــا حره فيه


وربنا معاك ي سياده الفريق عبد الفتاح السيسى


وربنا يحمى جيشنا العظيم من الارهابيين


ههههههههه


والكلام مش لحد معين والى عاوز ياخده عليه براحته







تابع صفحتنا على الفيس بوك

Ren0o0o0o0o0o0o NO love غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم نهر الإعجاز الفكري

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 05:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590