كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 01-28-2011, 05:48 AM   #1
Don’t speak with me
 
الصورة الرمزية شمس الشمووسه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: السعوديه
المشاركات: 5,359
شمس الشمووسه is on a distinguished road
افتراضي أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والا

Advertising

أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس

أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس



أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس









الأنباط - وكالات

المجلس القومي لحقوق الإنسان المصري يدعو لحوار شامل و استمرار غضب المصريين

البرادعي يدعو مبارك للتقاعد و جمال يرأس اجتماع طوارئ الوطني بدلا من والده



دعا نشطاء عبر الإنترنت المصريين إلى مواصلة احتجاجات "يوم الغضب" لليوم الثالث على التوالي، وسط توقعات بخروج مظاهرة ضخمة في مدينة السويس حيث يرابط مئات المتظاهرين بشارع الجيش ويؤكدون استمرارهم بالتظاهر، في حين يواصل المتظاهرون تحديهم للوجود الأمني المكثف في القاهرة والإسكندرية رغم اعتقال مئات المحتجين.

ومن المتوقع على غرار اليومين الماضيين خروج المحتجين إلى الساحات العامة في القاهرة أمس رغم الوجود الأمني المكثف، وفق مراقبين بالعاصمة المصرية، وسط استعدادات ليوم غضب شامل عقب صلاة الجمعة في كل المحافظات، وفي الإسكندرية يتوقع خروج مسيرات يتخللها "كر وفر" بين المحتجين وقوات الأمن بعدما أصدرت وزارة الداخلية بيانات تحذر من التظاهر، وإجهاضها لمظاهرات أمس في المدينة.

وقال مراقبون بالإسكندرية إن الوجود الأمني مشدد في كثير من المناطق والشوارع بالمدينة، إضافة إلى القبض العشوائي على أي مشتبه بأن يكون أحد المحتجين، حيث بلغ عدد المعتقلين وفق مركز ضحايا ثلاثمائة شخص ، كما عرض الأمن على النيابة 64 شخصا اعتقلوا في اليوم الأول للاحتجاجات واعتقل أحد المحامين المنتمين إلى حركة كفاية، وفق مراقبين مع استعدادات عبر شبكة الإنترنت لمظاهرات الجمعة.



وفي مدينة السويس قال مراقبون إن مئات المتظاهرين يرابطون حاليا فى شارع الجيش ويؤكدون استمرارهم في التظاهر، وسط توقعات بخروج مظاهرة ضخمة عقب صلاة الظهر حيث تمت الدعوة لأداء صلاة الغائب على أرواح قتلى الاحتجاجات، وأشاروا إلى أن هناك عددا جديدا من القتلى بالمدينة لم يصدر أي تأكيد بشأن عددهم، كما أن هناك جرحى إصاباتهم متوسطة وخطيرة في المستشفيات لا يتلقون العناية، موضحة أن المصابين أشاروا إلى "رشاش خرزي" تستخدمه قوات الأمن ويخترق أجسامهم، وبينت المصادر أن عددا من نشطاء المعارضة سيصلون إلى السويس من القاهرة اليوم للمشاركة في صلاة الغائب والعزاء مما ينذر بتصاعد الغضب والاستعدادات لاحتجاجات يوم الجمعة.

يوم غضب ثان

وكانت مظاهرات للاحتجاج على الغلاء والفقر والبطالة والاحتجاج على حكم الرئيس حسني مبارك المستمر منذ ثلاثين عاما تواصلت لليوم الثاني في مصر أمس، في حين أطلقت الشرطة طلقات المطاط وقنابل الغاز المسيلة للدموع على الحشود وسحبت المتظاهرين بعيدا، وفرّقت قوات الأمن بالقوة مظاهرة أمام مقر نقابة الصحفيين وأخرى في ميدان عبد المنعم رياض وسط القاهرة، وأفاد مراقبون بأن السلطات أفرجت عن عشرة صحفيين بينهم رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين محمد عبد القدوس، كانت قد اعتقلتهم في القاهرة، وعن نحو مائتي معتقل آخر، وما يزال وكيل مؤسسي حزب الكرامة أمين إسكندر رهن الاعتقال.

واعتقلت الشرطة مئات المتظاهرين خلال اليومين الماضيين، ولم تحل التعزيزات الأمنية الكثيفة وتحذيرات وزارة الداخلية دون تجدد مظاهرات "يوم الغضب" التي بدأت الثلاثاء، وأشعل محتجون النار في الإطارات ورشقوا الشرطة بالحجارة، في حين تجمعت حشود في مناطق مختلفة من القاهرة، وقال المراقبون في وقت سابق إن الحكومة أعلنت عقب اجتماع لها أنها ستتعامل بحزم مع تجدد المظاهرات، لكنها قالت إنها تتفهم مطالب المحتجين.

مصادمات السويس

في السياق ذاته جرت مصادمات عنيفة بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن بمدينة السويس، لكن الأمور عادت للهدوء الحذر في وقت لاحق ، وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن محتجين بالسويس أضرموا النار في مبنى مركز شرطة الأربعين, وأحرقوا أجزاء منه. وأسفرت الاشتباكات أمام المركز عن جرح خمسين شخصا في صفوف المتظاهرين إضافة إلى عدد من الإصابات بين أفراد الأمن، وشملت المطالب السياسية التي نشرت على موقع فيسبوك على الإنترنت: تنحي الرئيس حسني مبارك، واستقالة رئيس الوزراء أحمد نظيف، وحل البرلمان، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وردد المتظاهرون الشكاوى نفسها التي أعلنها المحتجون في تونس والتي تتمثل في: ارتفاع أسعار الغذاء، ونقص الوظائف، والحكم المستبد الذي يخمد الاحتجاجات بقوة.

من جهته قال رئيس الوزراء أحمد نظيف إن الحكومة ملتزمة بالسماح بحرية التعبير بالوسائل المشروعة، معتبرا أن الشرطة التزمت بضبط النفس في التعامل مع احتجاجات الثلاثاء، ولم يسبق لهذه الاحتجاجات المنسقة مثيل في مصر منذ وصول مبارك إلى السلطة عام 1981 بعد اغتيال الرئيس أنور السادات.

الاحتجاجات تتواصل في السويس

تجددت المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين لليوم الثاني على التوالي في مدينة السويس شمال شرق القاهرة حيث امتدت المظاهرات الي حي فيصل وحي السويس وحي الأربعين الذي شهد مواجهات عنيفة الأربعاء، وانتشرت قوات الأمن بأعداد كبيرة بشوارع السويس منذ الصباح الباكر وأمام مشرحة السويس، في محاولة منها لمنع المواطنين من الخروج إلى الشوارع أثناء تشييع الضحايا، وشهدت الساحة المواجهة للمشرحة توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين بعد مماطلة الأمن في تسليم جثة القتيل الثالث لذويه، قبل أن تندلع مشادات بين الأمن والمتظاهرين الذين رشقوا قوات الأمن الموجودة داخل المشرحة بالحجارة.

بدورها أطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي والمطاطي لتفريق المتظاهرين، في الوقت الذي عمد الأمن إلى إخراج جثة القتيل في سيارة إسعاف وسط حصار أمني مكثف من العربات المصفحة حيث جرت عملية الدفن ليلا وفي هدوء تام، وارتفع عدد الإصابات بالسويس منذ أحداث الأربعاء إلى أكثر من مائتي مصاب فضلا عن اعتقال قوى الأمن لعشرات المتظاهرين، كما سمع دوي انفجارات وإطلاق نار في محيط قسم الأربعين، وهو أحد مراكز الشرطة، وذلك بعد أن قام المتظاهرون بمحاولة إشعال النار بالمركز.

كما أضرم متظاهرون النار في عدد من المباني حيث شوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من مقر شركة النظافة بجوار مسجد سيدي الأربعين ومقر الحزب الوطني الحاكم ومبني حي الأربعين، وما تزال شوارع مدينة السويس تشهد مواجهات بين الأمن وسط أنباء عن استدعاء قوات إضافية من محافظات مجاورة لدعم قوى الأمن المحلية.صحف بريطانيا

هذا وقد تصدرت الاحتجاجات المصرية ضد حكم الرئيس حسني مبارك، والمناداة بإصلاحات سياسية وحالة الغضب التي وصل إليها الشارع المصري، عناوين الصحف البريطانية.

يوم الغضب

فقد كتبت ديلي تلغراف أن دبلوماسيين غربيين نبهوا إلى أن الاحتجاجات المصرية على نظام الحكم هناك أقوى بكثير وأكثر تهديدا من المتوقع، وأنه رغم اعتقال عدد كبير من المتظاهرين بعد مواجهات دموية فإن خروج عشرات الآلاف إلى شوارع القاهرة وضواحيها كان مستلهما من الثورة التونسية التي أطاحت بدكتاتورها لأول مرة منذ عقود.

وفي محاولة لتفادي تكرار "يوم الغضب" الذي بدأ أول أمس الثلاثاء تدرس الحكومة المصرية حظر تجمعات مقررة عقب صلاة الجمعة، وقالت وزارة الداخلية في بيان إنها لن تسمح بأي تحركات تحريضية أو تجمعات احتجاجية أو تنظيم مسيرات أو مظاهرات وسيتم اتخاذ إجراءات قانونية عاجلة والتحقيق مع المشاركين.

وأشارت الصحيفة إلى ما قاله دبلوماسيون غربيون إن الحكومة المصرية فوجئت بأعداد المتظاهرين بالشوارع، وإن مبارك يواجه لحظة حقيقة حرجة يمكن أن يقدم فيها تنازلات للجماهير أو يستخدم القوة لقمع خصومه، وقال مسؤول غربي "النظام يواجه معضلة وهي أن التنازلات التي تطالب بها الجماهير يمكن أن تفعل ما يكفي لوقف الاحتجاجات أو يمكن، كما في تونس، ترجمتها كعلامة على الضعف".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي إن على مبارك أن يبدي تفهما ومرونة لشعبه. كما حث وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ مبارك على تقديم تنازلات، وقال "من المهم أن تصغي الحكومة لهموم المتظاهرين وتحترم حقوق حرية التجمع والتعبير، والانفتاح والشفافية والحرية السياسية هي دعائم الاستقرار".

نهاية الأسر الحاكمة

وفي سياق متصل علقت فايننشال تايمز بأن الاضطرابات التي تشهدها مصر تنذر بنهاية الأسر الحاكمة في الشرق الأوسط، وأن جموع المصريين التي خرجت إلى الشوارع هذا الأسبوع لم تطالب فقط بنهاية حكم مبارك الذي دام ثلاثين عاما لكنها استهدفت أيضا إسقاط الرئيس المنتظر المتوقع جمال مبارك، فطالما كان التوريث بالنسبة للمصريين وكثير من العرب في أنحاء المنطقة يعتبر سٌبة كبيرة للمجتمعات التي تهفو إلى حرية أكبر. ومع انتشار الاحتجاجات بالعالم العربي، نتيجة الثورة التونسية، فإن التعاقب الأسري في جمهوريات المنطقة من المرجح أن يكون الضحية الرئيسية.

وحتى إذا وجد مبارك الطاعن في السن طريقة لمقاومة الضغط من أجل إصلاح سياسي جذري فإن الاحتجاجات، كما يقول محللون، قد وجهت لطمة قاتلة لحملة ترسيخ ابن الرئيس البالغ 47 عاما الذي يدعمه الحرس الجديد بالحزب الحاكم، وفي الوقت الذي يبدي فيه المصريون رغبة لجعل أصواتهم مسموعة في الشوارع فإن أي محاولة لفرض خليفة مبارك بالانتخابات الرئاسية القادمة من المرجح أن تزيد من زخم ثورة أكبر يصعب معها تمرير سيناريو التوريث.

ولكن رغم اشمئزاز الشعوب من التوريث فإن التعاقب الأسري قد وجد بعض الاستحسان بين مؤيدين غربيين للأنظمة المستبدة بالعالم العربي، وهو ما يوفر ضمانات باستقرار مستمر وخاصة بالدول التي تعتبر حلفاء إستراتيجيين، وعلى نفس المنوال، كتبت غارديان بافتتاحيتها أن مصر الآن تعلو فيها صيحة واحدة: الديكتاتورية لن تعيقنا بعد الآن. فقد مر 34 عاما منذ اهتزت مصر بمظاهرات جماهيرية غاضبة. وكان الغضب عام 1977 على قرار الرئيس السادات بوقف الدعم عن الغذاء والوقود، أما اليوم فالغضب موجه ضد عمل بعينه ألا وهو نظام حكم شمولي متصلب.

ومثل تونس فالانتفاضة كانت بلا قائد، ومع ذلك كان أول رد فعل لوزارة الداخلية المصرية هو إلقاء اللوم على جماعة الإخوان المسلمين الذين لم يكن لهم حضور بالمظاهرات ولا محمد البرادعي الذي تكتل حوله بعض المعارضين للنظام، وقالت الصحيفة إن الرئيس مبارك حساس لدعوات أنه يجب أن يرحل. فهو يعاني من مشاكل صحية وهو بالسلطة منذ قرابة ثلاثين عاما وليس هناك خليفة له. ومحاولات تلميع ابنه جمال لقيت مقاومة من الجيش. علاوة ذلك فإن رجلا مثل جمال كان في مركز برنامج الخصخصة سيجد صعوبة في مواجهة مطالب شعبية متزايدة لتضييق الهوة بين الأغنياء والفقراء.

عجز ديمقراطي

وأكد تعليق ذي تايمز على العجز الديمقراطي، وأن مصر بحاجة إلى إصلاح، وينبغي على الولايات المتحدة أن تقف بوضوح إلى جانب المنادين به، وقالت الصحيفة إنه ينبغي على مصر أن تلتفت إلى الاحتجاجات، وعلى الحكومات الغربية أن تدعمها، وفي حين أن احتجاجات تونس كانت من الطبقة المتوسطة عموما، فإن السخط المصري يحركه استياء أساسي من البطالة والفساد والسبات الاقتصادي، وإن رد الرئيس مبارك كان ينبغي أن يكون إعادة الدعم وإيجاد وسائل أخرى لتلطيف إحساس الشعب بأن مستوياتهم المعيشية مضغوطة، لكن هذا لا يكفي. إذ أن على مبارك أن يعد لخليفته، وليس فقط بتلميع ابنه جمال للقيادة. وأهم خطوة يمكن أن تتخذها الحكومة هي وضع حد لمضايفة الأحزاب غير الحكومية، والسماح بتعددية سياسية حقيقية.

وينبغي عليها أيضا أن ترفع القيود عن وسائل الإعلام والقضاء. وليس هناك مستقبل للبلد مع التضييق على المحتجين والاعتقالات الجماعية، ومع ذلك يجب على مصر أن تنفذ إصلاحات، وعلى الولايات المتحدة أن توضح أن غياب التغيير يشكل خطرا جسيما لاستقرار مصر. وأن النظام السياسي الذي يفتقر إلى منافسة حقيقية بين الأحزاب لا يمكن أن يبرز مرشحين لهم ثقل، وعلقت الصحيفة بأن الرئيس أوباما كان متحفظا جدا بشأن المنادين بالديمقراطية في إيران وتونس. لكنه ينبغي أن يكون أعلى صوتا في الحالة المصرية. فالفشل في الضغط على مبارك سيشكك في مصداقية الولايات المتحدة بين أولئك الذين يضغطون من أجل تغيير سياسي. كما أنها بهذه الطريقة تجازف بتمكين أولئك الذين يمكن أن يحطموا الديمقراطية بمنحهم نصف فرصة.

دعوة حقوقية لحوار شامل بمصر

دعا المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر إلى فتح "حوار مجتمعي شامل يضم كافة الأطراف السياسية والقوى الاجتماعية في المرحلة القادمة لتحقيق التوافق الوطني الذي ينشده الجميع"، وقال بيان أمس إن المجلس عقد اجتماعا بحث فيه موضوع المظاهرات التي تشهدتها البلاد منذ أول أمس الثلاثاء في عدد من المدن بينها العاصمة القاهرة، والتي رفعت مطالب من بينها رحيل نظام الرئيس محمد حسني مبارك.

وعبر البيان عن دعم أعضاء المجلس "لحق التظاهر السلمي في إطار القانون، وممارسة حق إبداء الرأي والتعبير عنه" مضيفا أن حرية التعبير "تزايدت مساحتها بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة وأصبحت حقاً مكتسبا".

ودعا المجلس الحقوقي إلى "أهمية التزام هذه المظاهرات السلمية بالحرص على الممتلكات العامة والخاصة، وتجنب أي مساس بها" كما أكد ضرورة التعامل مع هذه الاحتجاجات "بالاهتمام والجدية اللازمين"، كما طالب في الوقت نفسه "بدفع مسيرة الإصلاح والتنمية في أرجاء الوطن، بما يحقق العدل الاجتماعي ومكافحة الفقر ومقاومة الفساد".

أين مثقفو مصر من صرخة الغضب؟

الغضب الشعبي الذي تشهده مصر حاليا يكاد يخلو حتى الآن من أصوات المثقفين والكتّاب، دفاعاً عن هؤلاء الشباب الذين ثاروا مطالبين بالحرية والكرامة والإنسانية، وحق الشعب المصري في العيش والعمل، أصوات عالية رفعها فنانون وإعلاميون وأطباء ومهندسون وفئات أخرى من المجتمع المصري، في حين توارى صوت المثقفين شعراء وروائيين ومفكرين، لذا كان لزاماً سؤالهم "لماذا يعلو صوتهم حين تناديهم السلطة للقيام بمهام الترويج والدفاع عن أفكارها، بينما يخبو وينطفئ ويتوارى حين يناديهم الشعب للدفاع عن مقدراته وحقوقه في الحرية والتعبير والحياة؟".

موائد السلطة

"هؤلاء الذين يسمعون نداء السلطة دون نداء أوطانهم، هم مثقفون خانوا شعبهم، لأن المثقف الحقيقيَّ هو من يشعر بآلام شعبه ويكتوي بها، هو من يقف في وجه الطغيان ويقول: لا"، بهذه المقولة الحاسمة يرسم الشاعر المصري سيد جودة المشهد الثقافي المصري في ثالث أيام الغضب التي تشهدها أرض الكنانة، ويضيف جودة "هؤلاء المثقفون الذين امتلأت بطونهم من موائد السلطة، كانوا يسطون على أموال الشعب الذي لا يجد قوت يومه، حيث رب الأسرة قد يشنق نفسه لعدم قدرته على إطعام صغاره الجياع، وتنتحر امرأة حامل لعجزها عن دفع ثمن ولادتها، والشباب المفعم بالطاقة والحيوية يحرق نفسه ويلقي بنفسه في النيل يأسًا من الحياة، وشباب آخر عاطل عن العمل وغير قادر على بدء أسرة، وقد قارب أحدهم على الأربعين".

ويؤكد الشاعر المصري أن "مثقف السلطة" ينعم بمال هؤلاء الفقراء، مشيراً إلى أن "مصر العزيزة" تسقط يومًا بعد يومٍ، فيما يقف المثقف "عاجزاً" عن المشاركة -ولو بقلمه- لـ"إنصاف" هذا الشعب الذي يرفض الظلم والطغيان، ويرفض جودة أن يكون "أداة رخيصة" أو "بوقًا علاه الصدأ"، مؤكداً أنه لن يُفيد هؤلاء المنتفعين ما يكتبونه بعد أن تعود الحرية للشعب المصري، على حد قوله.

وتأكيداً على مشاركته في "غضب مصر"، يهدي جودة شعره للشعب قائلاً: "قوم يا مصري.. مصر دايمًا بتناديك!"، وأقول لرئيس مصر: "ارْحَلْ!/ طالَ مكوثُكَ فوقَ مَدِينَتِنا زَمَنًا/ لا واللهِ.../ ما باركناكَ/ ولا زيَّناكَ/ ولَوْ حتى ساعةَ ليلٍ/ فاجْمَعْ كلَّ ظلامِكَ وارْحَلْ!".

حظيرة التدجين

المترجم والأكاديمي طلعت شاهين أكد أن "مثقفي مصر ومعظم مثقفي العالم العربي تم تدجينهم ودخلوا الحظيرة، كما قالها وزير الثقافة المصري فاروق حسني"، مضيفاً أنهم "تعلموا من السلطة البقاء على كراسيهم التي قدّمتها لهم الحكومة ليستمتعوا حتى بعد سن الإحالة إلى التقاعد"، شاهين يغمز من قناة نماذج معروفة وواضحة لا تزال تتصدر المناصب الثقافية والإعلامية في مصر، وهي تنتمي إلى جيل الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، ويتساءل "هل توقفت مصر عن الإنجاب منذ الستينيات وحتى الآن، وهل يجب على الأجيال الجديدة أن تنضوي تحت "شلة" أو "تيار" أحد مسؤولي الثقافة".

ورأى شاهين أن الأنظمة العربية نجحت في تكوين "زبائن" بين المثقفين من ذوي المصالح الخاصة، يتحدثون عن التنوير عندما تجد الحكومة نفسها في مواجهة السلفيين، ويكبلهم "الصمت" عندما يهب الشعب لتحقيق مطالب وطنية.

رفض التعميم

بدورها تحفظت الكاتبة والروائية منصورة عز الدين على صيغة التعميم عبر توجيه الاتهام للمثقفين جميعهم، وقالت "هناك من بين المثقفين المصريين من لعبوا أدواراً مهمة في النضال ضد السلطة، وحتى في الانتفاضة الحالية، كثيرون منهم يدعمونها كل بطريقته وبشكل معلن وواضح"، ويتفق الكاتب أسامة عفيفي مع هذا الرأي، مؤكدا رفضه لمقولة "كل المثقفين من مثقفي السلطة"، وأن شواهد التاريخ الإنساني والعربي ليست بحاجة إلى تذكير، حيث للمثقف العربي مواقف كثيرة في مواجهة السلطة الدكتاتورية، وكتابات بعضهم تتعرض للمصادرة والرقابة لأنها تطالب بالحرية والعدالة، إضافة إلى بياناتهم المناهضة لسلطات الاستبداد التي تتصدر صفحات الصحف المعارضة، وقال إن عدداً من المثقفين يلتحمون بمظاهرات الشارع وغالبا ما ينظمون وقفاتهم الاحتجاجية الخاصة بهم في الميادين، ولفت عفيفي إلى بيان اتحاد كتاب مصر الذي انحاز لمطالب انتفاضة الشباب الحالية، وأدان القمع والعنف الذي مورس ضد حركتهم، ورأى في ذلك خير دليل على تشبث كتاب مصر بدورهم الطليعي والوطني.

أصلاء ووصوليون

الكاتبة والناقدة بدرية بشر اعترضت أيضاً على فرضية "وضع المثقفين جميعهم في سلة السلطة"، وقالت "هناك منتفعون من السلطة من مذاهب ومراتب وشرائح متعددة، وبعض المثقفين ينتمون لهذه الفئة بوصفهم منتفعين لا لكونهم مثقفين، وهؤلاء يمارسون ما يمارسه كل منتفع من السلطة، لا هم له إلا تحقيق مكاسبه الشخصية، حين يتأكد أن دخله الذي يتأتى من الدفاع عن أفكار السلطة أكبر مما يمكن أن يحصل عليه من الدفاع عن الشعب".

"المثقفون هم في النهاية بشر تجد منهم المتسلق والوصولي، وتجد منهم الأصيل صاحب الموقف النزيه والمدافع عن حقوق الناس"، هكذا تتلخص رؤية بدرية بشر، مؤكدة أن "التزام المبادئ والأخلاق النزيهة ليس واجبا على المثقف دون غيره، بل على الجميع"، وتضيف "من المعيب على أي فرد مهما كانت خلفيته الاجتماعية والثقافية والسياسية أن يتواطأ مع سلطة تنهب شعبها، وتستأثر وحدها بالمكتسبات والثروة وتتلاعب في حقوق الناس".

وشددت بشر على أن "خطأ مسؤول حكومي أو قاض أو رجل أعمال أو وزير يعادل -وقد يفوق- خطأ المثقف نفسه في تزييف الوعي لدى الناس بميله إلى مصالح الحكومة ضد مصالح الشعب"، وأن "المثالية والرومانسية" جعلتا خطأ المثقف "فادحاً"، فيما أخطاء الآخرين "مبررة" أو أقل جرماً، ولفتت إلى إشكالية "صناعة ثقافة تجعل من بعضنا ملائكة والبعض الآخر شياطين"، إذ إن الجميع متساوٍ في المسؤوليات والواجبات، والاستهتار بحق الشعب "عار"، سواء ارتكبه مثقف أو تاجر، داعية إلى "تصحيح" هذا اللبس لينصف المثقف نفسه ويرتدع عن الخطأ.

البرادعي يدعو مبارك للتقاعد و جمال مبارك في اجتماع للوطني

صعد المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي دعواته للإصلاح في مصر على وقع الاحتجاجات التي دخلت يومها الثالث، حيث طالب الرئيس حسني مبارك صراحة بالتقاعد، وقال البرادعي قبيل وصوله إلى القاهرة للمشاركة في مظاهرات تجري غدا بأنحاء مصر بعد صلاة الجمعة إن مبارك خدم لمدة ثلاثين عاما وحان وقت تخليه عن السلطة، ونقلت وكالة رويترز عن البرادعي قوله قبل مغادرته فيينا إن على مبارك الإعلان صراحة أنه لن يترشح للرئاسة ثانية، وأكد أنه سيكون بين المشاركين في مظاهرات الغد مشددا على سلمية الاحتجاج. وأضاف أن الناس كسرت حاجز الخوف وبمجرد قيامها بذلك فإنها لن تتراجع ثانية.

إدارة التغيير

ومضى البرادعي إلى القول في اتصال هاتفي إنه سيذهب للمشاركة بالتظاهرات، لكنه لن يقودها، مشددا على أن دوره يتمحور حول إدارة عملية التغيير سياسيا، وفي القاهرة قال مسؤولون إن سلطات الأمن شددت إجراءاتها قبل وصول البرادعي خشية تجمهر ناشطين مؤيدين له وأكدوا أنهم سيمنعون أي تجمعات لاستقباله، يشار إلى أن البرادعي الحائز على جائزة نوبل أطلق العام الماضي حملة للتغيير في مصر اعتبارا من العام الماضي، مما عزز الآمال بأن تعطي مكانته الدولية مزيدا من الزخم للمعارضة، وبدأ البرادعي حملته بعد نهاية ولايته مديرا عاما للوكالة الدولية للطاقة الذرية، غير أن جماعات في المعارضة وجهت له انتقادات واسعة بسبب غيابه الطويل خارج مصر خاصة أثناء حملات الاحتجاج الأخيرة.

اجتماع الوطني

في هذه الأثناء تعقد قيادة الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم اجتماعا طارئا لمناقشة تداعيات يوم الغضب والمظاهرات الاحتجاجية المستمرة منذ ثلاثة أيام، وقال مسؤولون في الحزب إن الرئيس حسني مبارك الذي يرأس الهيئة العليا للحزب لن يحضر الاجتماع، لكن نجله جمال مبارك، الذي يشغل منصب مساعد الأمين العام للحزب، سيكون من بين المشاركين، وهذا الاجتماع هو الأول لقيادة الحزب منذ اندلاع حركة الاحتجاجات الثلاثاء الماضي، التي رفع خلالها المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط نظام الرئيس مبارك وعدم ترشح نجله للمنصب.

مظاهرة ببرلين تهتف برحيل مبارك

تظاهر عشرات النشطاء المصريين أمام سفارة بلادهم بالعاصمة الألمانية برلين تضامنا مع المظاهرات المتواصلة في مدن مصرية مختلفة احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والسياسية وانتهاكات الشرطة لحقوق المواطنين، ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها بالعربية والألمانية "لا للتجويع لا للظلم، والحرية لمصر"، وردد المشاركون في المظاهرة هتافات تطالب برحيل الرئيس المصري حسني مبارك من قبيل "ارحل ارحل يا مبارك.. بن علي في انتظارك"، و"يسقط يسقط حسني مبارك" و"يا جمال قل لأبوك.. كل المصريين يكرهوك".

كما ردد المتظاهرون هتافات أخرى توعدت الرئيس المصري باللحاق بنظيره التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، ونددت بوزير الداخلية المصري حبيب العادلي وبالقمع الذي مارسته أجهزته الأمنية تجاه المتظاهرين في القاهرة والمدن المصرية يوم الثلاثاء، وحمل متحدثون في كلمات ألقيت في المظاهرة "رئيس النظام المصري المسؤولية عن إفقار شعبه وامتهان كرامته وإذلاله وانتهاك حقوقه في الداخل والاستخفاف به في الخارج، وتزوير إرادة الناخبين، وتأخر مصر وتراجع دورها التاريخي، خلال 29 عاما قضاها في رئاسة البلاد".

رسالة للسفارة

وسلمت مجموعة من المتظاهرين لمسؤولين داخل السفارة المصرية رسالة تطالب بانتقال سلمي للسلطة، ورفع حالة الطوارئ المفروضة على مصر منذ 29 عاما، وإلغاء الأحكام الصادرة من محاكم عسكرية على مدنيين، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وإجراء انتخابات حرة، وكان عدد من النشطاء المصريين في مدن ألمانية مختلفة قد وجهوا رسائل إلى المستشارة أنجيلا ميركل ووزير خارجيتها غيدوا فيسترفيله، طالبوهما فيها بالتعبير عن احترام حق الشعب المصري في التغيير والتعبير عن الرأي والتداول السلمي الديمقراطي للسلطة وإقامة دولة قانون.

وطالب النشطاء المصريون في رسائلهم ميركل وفيسترفيله بإدانة العنف المفرط الذي استخدمته الشرطة المصرية ضد المتظاهرين، بالدرجة نفسها التي يدينون بها العنف ضد متظاهرين في أماكن أخرى بالعالم، ومن المنتظر أن ينظم ناشطون مصريون مظاهرات أخرى أمام وزارة الخارجية الألمانية وفي قلب برلين للتعبير عن تضامنهم مع احتجاجات مواطنيهم في القاهرة والمدن المصرية.

الحزب الوطني الديمقراطي

هو الحزب الحاكم في مصر والمهيمن على الحياة السياسية، أنشئ على يد الرئيس المصري الراحل أنور السادات عام 1978 بعد حل الاتحاد الاشتراكي العربي، وفي السابع من آب 1978 اجتمعت الأمانة العامة للحزب الذي يرأسه الرئيس السادات حيث تم الاتفاق على تسمية الحزب بالحزب الوطني الديمقراطي وتولى الرئيس السادات رئاسته حتى اغتياله سنة 1981، ويترأس الحزب حاليا منذ العام 1981 رئيس الجمهورية حسني مبارك الذي انتخب لأول مرة رئيسا للحزب في المؤتمر التاسع في 4 تشرين الثاني 2007 بأغلبية 5248 صوتا من أصل 5310، كما انتخبت في المؤتمر نفسه الأمانة العامة.

وحصل الحزب عام 2000 على 388 مقعدا في مجلس الشعب باحتساب المستقلين الذين انضموا إلى كتلته بعد الانتخابات، لكنه وفي الانتخابات البرلمانية عام 2005 تراجع تمثيل الحزب في البرلمان إلى 311 مقعدا فقط، يوجد أكثر من 1.9 مليون عضو مسجل رسميا في الحزب الذي يصدر جريدة تحمل اسم جريدة الوطني اليوم.

المكتب السياسي

يتكون المكتب السياسي للحزب من رئيسه محمد حسني مبارك، ورئيس مجلس الوزراء أحمد نظيف، ورئيس مجلس الشعب أحمد فتحي سرور، ورئيس مجلس الشورى صفوت الشريف الأمين العام للحزب، بالإضافة لثمانية أعضاء يختارهم المؤتمر العام للحزب، وهم منذ المؤتمر التاسع: يوسف والي، وآمال عثمان، وزينب رضوان، وثروت باسيلي، وفرخندة حسن، وإدوارد غالي الذهبي.

الأمانة العامة:

وتتألف من

- الأمين العام: صفوت الشريف.

مساعد رئيس الحزب: يوسف والي.

- الأمين العام المساعد لشؤون التنظيم والعضوية والمالية والإدارية: زكريا عزمي.

- الأمين العام المساعد للشؤون البرلمانية: مفيد شهاب.

- الأمين العام المساعد أمين السياسات: جمال مبارك (نجل الرئيس حسني مبارك).

- أمين التنظيم: أحمد عز.

- أمين عام الإعلام: على الدين هلال.

- أمين التدريب والتثقيف السياسي:محمد مصطفى كمال.

- أمينة المرأة: عائشة عبد الهادي.

- أمين قطاع الأعمال: حسام بدراوي.

 

 

من مواضيع شمس الشمووسه في المنتدى

__________________










حبك الي بقلبي مايزيله دهررر..

شمس الشمووسه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2011, 06:05 AM   #2
انسان عادي
 
الصورة الرمزية ولد الديرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 3,455
ولد الديرة is on a distinguished road
افتراضي

أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس







يسلموووو شمس

يعطيك العافية

تحيتي

 

 

من مواضيع ولد الديرة في المنتدى

ولد الديرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2011, 04:57 PM   #4
 
الصورة الرمزية Ǻβŭ ŴỆђāĎ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: KSA »لؤلؤة الخليج
المشاركات: 8,250
Ǻβŭ ŴỆђāĎ is on a distinguished road
افتراضي

أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس





يسلمووا شموسه


 

 

من مواضيع Ǻβŭ ŴỆђāĎ في المنتدى

Ǻβŭ ŴỆђāĎ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011, 06:08 AM   #8

 
الصورة الرمزية KaZa
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 5,898
KaZa is on a distinguished road
افتراضي

أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس

أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس



أبرز مطالب المظاهرات: تنحي مبارك واستقالة نظيف وحل البرلمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية احتجاجات مصر تتصدر صحف بريطانيا والاحتجاجات تتواصل في السويس








يسلموو شمس

 

 

من مواضيع KaZa في المنتدى

__________________

KaZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011, 11:10 AM   #10

عضو مميز

 
الصورة الرمزية ويسم الحلو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 862
ويسم الحلو is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ويسم الحلو
افتراضي

الشعب المصري الحر بدأ ثورته والخبراء الغريبين يتوقعون نجاح هذه الثورة وعزل الديكتاتور بالرغم من تدخل الجيش ضد شعبه ومتفاجئين من التناغم بين الشعب الثائر في كافة انحاء مدن مصر ونصيحة الخبراء او المحللين السياسين لشعب مصر ان يستمروا بثورتهم لانهم ان توقفوا فحسني لابارك الله به سيضرب بيد من نار وحديد ولن يرحم احد الصبر ياشعب مصر والثبات لاتراجع حتى يتم عزل الديكتاتور بايديكم وبارادتكم والنجاح ان شاء الله والنصر سيكون حليفكم لاتتراجعوا الله معكم الله يحميكم.بارك الله فيكِ اختي الفاضلة

 

 

من مواضيع ويسم الحلو في المنتدى

__________________







ويسم الحلو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مظاهرات ،تنحي،حسني،عن،الحكم،استقاله،نظيف،حل ،البرلماننتشكيل،وحده وطنيه،احتجاجات مصر

جديد قسم أخبار مصر

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592