كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-26-2010, 04:26 PM   #1
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 154
اة ياليل is on a distinguished road
افتراضي العزيمة لدى المسلم

Advertising

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ان عزيمة المسلم يجب ان تكون قوية والا تضعف امام ابواب الشيطان وحتى تقوى عزيمة المسلم فعلية بالصلاة فى مواعيدها 000000000000

 

 

من مواضيع اة ياليل في المنتدى

اة ياليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 04:39 PM   #3

كبار الشخصيات

 
الصورة الرمزية يوسف بررشلونه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 24,958
يوسف بررشلونه is on a distinguished road
افتراضي

الناجحون في حياتهم ، يعتمدون بالأساس على صفتين محوريتين لنجاحهم ، هما العلم والإرادة , وعلى أساس هاتين الصفتين تتفاوت مقامات الناس ومنازلهم ..
فمنهم من هو قليل العلم ، ضعيف الإرادة ، وهؤلاء هم أقل الناس قدراً ، ومنهم من لديه علم ولكنه ضعيف الإرادة والعزيمة ، فهذا سيظل محبوساً في سجن ذاته ، غير مستغل لقدراته وإمكاناته ، ومن الناس من هو ضعيف العلم لكنه كثير المجهود ، فهو يتخبط بجهده غير مستوضح هدفه ولا سبيلة , وأما كمال مقامات الناس فهي إنما تتحقق بالعلم والعزيمة عندما يجتمعان .



إن اتصاف المرء بالعزيمة والطموح في ضوء نور معرفته لهدفه وسبيله ، هوأقوى ما يمكن أن يتصف به فاعل ومؤثر ..فالعزيمة تدفع وتقوي ، والطموح يبشر ويجذب نحو الهدف المعلوم ..



كثير من المتساقطين في سبيل الحياة إنما يعود سبب سقوطهم لضعف عزائمهم ، لأن معوقات الحياة كثيرة ، وهي أكثر لمن أراد التغيير ، فإذا كان سير الإنسان ضعيفاً وقوته ضعيفة وهمته ضعيفة فهو عندئذ نهب مستباح لذئاب العالم وقاطعي الطريق .



وقد أدرك النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم هذا المفهوم ، ومن ثم انطلق في حياته من عزيمة لا تعرف الكل , وعمل على تقوية العزائم في نفوس أصحابه وأمته ، وحاول جاهداً أن يجعل لهم طموحاً متدرجاً نحو معالي الأمور ، وكان كثيرا ما يقول في صلاته يدعو ـ " اللهم إني أسألك الثبات في الأمر ، والعزيمة على الرشد" .

ويسأل ربه أن يثبته على ما تحقق من إنجاز ، وأن يعطيه العزيمة على إكمال السبيل ، سائلا ربه أن تكون عزيمة رشيدة نافعة حكيمة عليمة ..



المنهج الإسلامي حرص على بناء نفوس الأمة ، على أن تكون نفوساً قوية أبية , تملؤها الإرادة ، ولا يفت فيها الألم ، ولا تتأثر بكثرة الضعفاء من حولها ولا بكثرة الأعداء حولها ، وفي كل ذلك يربطها رباطا ًربانياً بإله السماء سبحانه ، وههنا موقف يبين تماما ما نريد شرحه وبيانه :

أوذي المسلمون في غزوة أحد - الغزوة الثانية التي لقي فيها صلى الله عليه وسلم أعداءه – وجرح النبي وقتل عمه حمزة وآخرون ممن كان يحبهم ومثل أعداؤه بجثث أصحابه وأحبابه , وجرح هو جروحا متكاثرة وألمّ الألم والحزن بجميع أصحابه , فمنهم من قتل ، ومنهم من جرح ولا يزال جرحه ينزف دماً ، ثم تنزل آيات القرآن على محمد  يقرؤها على أصحابه وهي تقول : " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين " , فلا ينبغي عليكم أن تهنوا أو تحزنوا فيقعدكم الوهن أو الحزن عن سبيلكم الذي اخترتموه وهدفكم الذي سعيتم إليه.



وبالفعل ، فقد دفن المسلمون أحزانهم في قلوبهم ، ولم يستسلموا لمصابهم الذي حل بهم , وكان هذا الأذى الذي حدث للمسلمين في أحد فرصة انتهزها المنافقون وأعداء محمد  ليقضوا عليه وعلى دعوته ، وغلت مراجل المدينة والقبائل من حولها ترجو القضاء عليه ..



إن أشد أعداء المرء هو انهزامه النفسي وضعفه الداخلي وعدم قدرته على تحمل الألم , فيصاب عندئذ بالنكوص والقعود .. لذا فقد اهتم محمد  - رغم ألمه وجراح رجاله - أن يعيد لهم توازنهم النفسي والقلبي ويخلصهم من أية آثار لما يمكن أن يكون انهزامية داخلية ..



وعندئذ رأى صلى الله عليه وسلم أن يعيد تنظيم رجاله على عجل ، وأن يتحامل الجريح مع السليم على تكوين الجيش من جديد ، ليخرجوا في أعقاب عدوهم ليطاردوهم ، ويمنعوا ما قد يجدون من تكرار عدوانهم عليهم .



وقد رأى عندها زعيم قريش أن يرسل الرعب والخوف في قلوب أصحاب محمد ليعمق عندهم شعورهم بالانهزام ويستغل كونهم جرحى و قتلى ، فأرسل رجالاً إليهم يخبرونهم أن قبائل العرب أجمع قد اجتمعت مع قريش ليستأصلوا شأفتهم وأنهم في الطريق إليهم !



بيد أن النبي صلى الله عليه وسلم - وهو في تلك الحالة – قبل التحدي ، وجمع أصحابه في مكان يسمى " بحمراء الأسد " ،ثلاث ليال كاملة يرفعون فيها الرايات ويستعدون للقاء عدوهم ويعلنون صلابتهم وعزيمتهم ، حتى نزلت الآيات الكريمات وقرأها محمد  على أصحابه , " الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح ، للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم ، الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل " ..
لقد كان من أعظم مكاسب ذلك الموقف أن استرد المسلمون عزيمتهم وقوتهم النفسية وتخلصوا سريعا من آثار الهزيمة , وانطلقوا من جديد نحو مسيرتهم ..



العزيمة عمل قلبي بالأساس ، وإذا فقد القلب عزمه خارت قوى الجسد مهما كان قويا ، وقد تكون قوة الأعضاء متواضعة ولكن تقويها عزيمة القلب وتصلبها إرادته ويدعمها طموحه .
ومن هنا كان صلى الله عليه وسلم يركز في توجيهه لأصحابه نحو بناء العزيمة في نفوسهم ، أن قلوبهم صاحبة القول النهائي في ذلك ، وأنه لابد من همه القلب قبل همة الأعضاء ..



إنه في مواقف كثيرة ، يخبرهم ، أن المرء قد يبلغ الدرجات العلى بهمه قلبه ، حتى قبل أن تصل إليها جوارحه وأعضاء جسده , يقول في حديثه : " من هم بحسنه فلم يعملها ، كتبها الله عنده حسنه " .

بل قد يتفوق المؤمن الفقير بهمته العالية على الغني كثير المال كما في قوله : " سبق درهم مائة ألف درهم " ، قالوا : يا رسول الله ! كيف يسبق درهم مائة ألف ؟ " ، قال : " رجل كان له درهمان ، فأخذ أحدهما ، فتصدق به ، وآخر له مال كثير ، فأخذ من عرْضها مائة ألف " .



فلكأن الإسلام هنا يبين أن الطريق إلى الله إنما يقطع بقوة العزيمة وعلو الهمة وتصحيح النية ودفق الطموح ، وأن عملاً قليلاً قد يصل صاحبه بعزمه ونيته إلى أضعاف مضاعفة مما يقطعه قليل العزيمة ضعيف النية ..



إنه يُعلمهم أن إرادة المرء تذهب مشقة الطريق ، كما يعلمهم أن ضعف العزائم من ضعف حياة القلوب ، وأن القلوب كلما كانت أتم حياة ، كانت أكثر همة وعزيمة ، وكما أن عزيمة القلب هي دليل على حياته ، فإنها في ذات الوقت سبب إلى حصول حياة أكمل وأطيب , فإن الحياة الطيبة إنما تنال بالهمة العالية ، والمحبة الصادقة ، والإرادة الخالصة ، فعلى قدر ذلك تكون الحياة الطيبة ، وأخس الناس حياة أخسهم همة ، وأضعفهم محبة وطموحاً



إن الذين يربطون جهدهم بتحقيق إنجازات محدودة فحسب ، يصيبهم الخور كثيرا , ففي كل فترة يحتاجون إلى بداية عزم جديد ، وقد تنكسر منهم عزائمهم وتسكن إرادتهم بعد حدوث إنجازاتهم المحدودة
..

 

 

من مواضيع يوسف بررشلونه في المنتدى

يوسف بررشلونه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2010, 05:50 AM   #4
 
الصورة الرمزية الصعيدي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 17,466
الصعيدي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى الصعيدي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الصعيدي
افتراضي

يسلموووووووووووووووووووو


اه يا ليل


على الطرح

 

 

من مواضيع الصعيدي في المنتدى

__________________










الصعيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
.العزيمه. لدى. المسلم.

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286