كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-26-2010, 12:36 AM   #1
 
الصورة الرمزية زهرة الجبل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 4,052
زهرة الجبل is on a distinguished road
افتراضي أثر الاستعمار على علاقة الإسلام بالمسيحية

Advertising

ان العلاقة بين الإسلام والمسيحية يمكن أن تكون صراعية كما تبدو حاليًا في بعض مناطق وادي النيل، أو تنافسية كما تظهر في شرق إفريقيا، أو تُقدم على قبول الآخر كما هو الغالب في بعض الدول مثل تنزانيا. فالمسيحية والإسلام يدخلان في علاقات تصارعية عندما تتصاعد العداءات، حيث يتمثل الدينان العظيمان ظلال الحروب الصليبية. وتكون العلاقة تنافسية بين المسيحية والإسلام حينما يتباريان في سوق مفتوحة من القيم والمبادئ، ويتدافعان في الدعوة إلى دينهم دون الوصول إلى مرحلة العداء. وتكون المسيحية والإسلام في علاقة تآلف، حينما يقبل كل منهما الآخر بوصفه طريقة متمايزة للوصول إلى حقيقة متقاربة(واحدة)، وسبل مختلفة لغاية واحدة مشتركة، وعلى أقل تقدير فإن روح القبول بالآخر ناتجة عن قاعدة: "عش ودع غيرك يعيش"، وفي أقصى صورها فإن روح التآلف تعني روح التعاون. ويقع الحوار الإسلامي المسيحي موقعًا وسطًا بين الاثنين.

وسواء كانت العلاقة صراعية، تنافسية، أو علاقة تآلف، فإنها تتحدد بثلاث قوى هي: أهمية العقيدة، التوازن الاجتماعي في مجتمع ما، الشرعية التاريخية في هذا المجتمع المعني.

فالقوى العقائدية، والاجتماعية، والتاريخية؛ تساهم في تحديد العلاقة بين المسيحيين والمسلمين في أي مكان من العالم.

وفي إفريقيا فإن هذه الثنائيات الثلاثية (الصراع - التنافس - التعاون، من جانب، العقيدة - المجتمع - التاريخ من جانب آخر) تجد فاعليتها في إطار ثلاثية أخرى، هي الميراث الثلاثي لإفريقيا القرن العشرين، الناجم عن الحضارة المحلية والحضارة الإسلامية والحضارة الغربية. فإفريقيا القرن العشرين قد تأثّرت بهذه الحضارات الثلاث، فالمسلمون من شعوب نيجيريا، مصر، إثيوبيا، يبلغون معًا (140 مليون نسمة) يمثلون أكثر من ربع إجمالي عدد سكان قارة إفريقيا ككل. ويوجد في نيجيريا مسلمون أكثر من أي دولة عربية بما في ذلك مصر. وفي عام (1994م) احتفلت جنوب إفريقيا ليس فقط بأول انتخابات ديمقراطية تشترك فيها إثنيات متعددة، ولكن أيضًا بالذكرى الثلاثمائة لوصول أول مجموعة إسلامية وافدة إلى البلاد. وهي الأقلية الدينية التي أثبتت مرونة وتكيفًا تاريخيًا بأكثر مما كان متوقعًا، كما شهد عام (1994م) انتخاب أول رئيس مسلم في مالاوي. وكان التراث الثلاثي لإفريقيا، الذي يتكون من الثقافة الوطنية، الإسلام، الثقافة الغربية، في بعض الأحيان مصدرًا للثراء الثقافي، كما كان سببًا في أحيان أخرى للتوترات الاجتماعية والسياسية، وفي إطار ذلك السياق للتراث الثلاثي دخلت المسيحية والإسلام في صراعات تارة، وفي منافسة شريفة تارة أخرى، وكان لديهما مجالات فكرية متزايدة تعبر عن التعاون المتآلف تارة ثالثة.

وجاء التأثير الغربي عبر الاستعمار بشكل أساسي، وكان لهذا أثره المباشر على مستقبل كل من المسيحية والإسلام، والثقافة الوطنية في إفريقيا. حيث أصبح حجر الأساس في سياسة بريطانيا الاستعمارية في إفريقيا هو مذهب لوجارد عن "الحكم غير المباشر". وذلك بالسيطرة على الشعوب التابعة من خلال "سلطاتهم أو مؤسساتهم المحلية" (كالمهراجا في الهند، الأمراء في شمال نيجيريا، الكاباكا [الملك] في البوجاندا).

وعند تطبيقه في إفريقيا، كان الحكم غير المباشر في صالح الإسلام في هذه المناطق التي أسلمت بالفعل قبل وصول البريطانيين إليها، لكن كان في صالح المسيحية في المناطق التي كانت تسودها الديانات الإفريقية التقليدية.

هكذا عزز الحكم غير المباشر الإسلام في شمال نيجيريا (التي تدين بالإسلام قبل الاستعمار)، ولكنه عزز المسيحية في "بوجاندا"، و"جنوب السودان"، حيث كانت العادات والتقاليد التقليدية هي السائدة.

ولكن بأي السبل عزز الحكم البريطاني غير المباشر الإسلام أو المسيحية؟ لقد تمثلت إحدى الإستراتيجيات المتطرفة في إبقاء الإسلام بعيدًا تمامًا عن مناطق معينة؛ وهو ما جسدته سياسة بريطانيا في جنوب السودان خلال الحقبة الاستعمارية، حيث حظرت أي نشاط للدعوة الإسلامية في الجنوب.

وفي شمال نيجيريا لم يُشجع الحكام البريطانيون القيام بأعمال تنصير في المناطق الإسلامية في الشمال مثل "سوكوتو"، "زاريا"، ولكنهم سمحوا بالتنصير في تلك المناطق الشمالية التي لم تخضع كلية للإسلام.

أما في بقية الأجزاء الأخرى من إمبراطوريتها في إفريقيا، فقد ساعدت بريطانيا المسيحية من خلال تقديم التسهيلات والدعم للمدارس التبشيرية والبعثات التبشيرية الطبية، كما أن السياسة اللغوية البريطانية كانت لصالح المسيحية وليست لصالح الإسلام، حيث ساهمت بريطانيا في تطوير عدد من اللغات الإفريقية، ووضعت القواعد الهجائية لها. وكان للمبشرين دور أساسي في هذا المضمار. كما تُرجم "الإنجيل" للعديد من اللغات الإفريقية مقارنة بالقرآن.

فهل أدت آثار الحكم غير المباشر فيما بعد الاستقلال إلى تعزيز الصراع والتنافس أم التعاون بين المسيحية والإسلام؟ ربما يرى البعض أن معظم التداعيات "الدرامية" في مرحلة ما بعد الاستقلال كانت صراعية. ففي السودان كانت السياسات الاستعمارية القائمة على الفصل الإثني- الديني بين الشمال والجنوب أحد الأسباب الرئيسية في نشوب الحرب الأهلية الأولى في السودان (1955م - 1972م)، وعاملاً مساعداً في الحرب الأهلية الثانية التـي بـدأت فـي (1983م) وما زالت محتدمة.

كما أن السياسات البريطانية للحكم غير المباشر في نيجيريا قد عمقت بلا شك الانقسام بين الشمال والجنوب في البلاد، كما فاقمت من التوترات الإثنية والطائفية. لكن السياسات البريطانية كانت أكثر احترامًا للإسلام والثقافة الوطنية من سياسات أي قوة أوروبية أخرى في إفريقيا، ومع ذلك فإن الامتيازات البريطانية الممنوحة للمؤسسات الوطنية قد شكلت عقبة أساسية في مرحلة ما بعد الاستعمار في إطار الحدود الاصطناعية التي خلقتها حقبة الاستعمار. على الجانب الآخر فإن السلطات الاستعمارية الفرنسية قد ركزت بدرجة كبيرة على سياسة الاستيعاب. ففي سعيه الطموح فكر الاستعمار الفرنسي في تحويل الأفارقة إلى رجال فرنسيين ونساء فرنسيات. ونظرًا لأن الشعب الفرنسي طوال تاريخه لم يكن مسلمًا، فإن سياسة الاستيعاب كانت تعني ضمنيًا معارضة الإسلام، وإعلان الحرب الثقافية على التقاليد الوطنية. وعلى أية حال فإنه باستثناء شمال إفريقيا فإن سياسة فرنسا الاستيعابية قد أثرت بعمق على الثقافات الوطنية أكثر من تأثيرها على الإسلام، فللمفارقة إن سياسات الاستيعاب قد أضعفت مقاومة الوطنيين للإسلام، وبالتالي ساعدت على انتشار الإسلام في غرب إفريقيا.

ذلك أنه إذا كانت سياسة الاستيعاب الفرنسية قد جعلت الأفارقة يخجلون من ثقافاتهم الأصلية، فإن ذلك لم يكن يعني بالضرورة جعلهم فرنسيين، لذا استمر الإسلام في الانتشار حتى في أكثر المستعمرات خضوعًا لفرنسا كالسنغال؛ التي نظر إليها الفرنسيون كنموذج لثقافتهم وجزء منها، حيث استعمروها لأكثر من قرن.

أما بقية البلدان الإسلامية في منطقة إفريقيا الفرنسية الغربية بما في ذلك السودان الغربي (مالي الآن)، النيجر، غينيا (كوناكري)، أجزاء من ساحل العاج، موريتانيا في الشمال الغربي، فقد أفادت سياسة الاستيعاب الفرنسية -دون عمد أو قصد- الإسلام وخدمته في بعض الأحيان.


 

 

من مواضيع زهرة الجبل في المنتدى

__________________

]

زهرة الجبل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 01:23 AM   #4
 
الصورة الرمزية فانتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أم الدنيا
المشاركات: 30,477
فانتا is on a distinguished road
افتراضي

أثر الاستعمار على علاقة الإسلام بالمسيحية

يعطيك الف عافيه

فعلا اثر ملوحوظ

تقبلى مرورى

 

 

من مواضيع فانتا في المنتدى

__________________




















كيف أحزن والله ربــــــــــــى

فانتا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 03:33 PM   #5
 
الصورة الرمزية زهرة الجبل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 4,052
زهرة الجبل is on a distinguished road
افتراضي

يوسف ميوس فانتا نورتوني

 

 

من مواضيع زهرة الجبل في المنتدى

__________________

]

زهرة الجبل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286