كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-25-2010, 09:40 AM   #1

 
الصورة الرمزية كلك نظر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 10,023
كلك نظر is on a distinguished road
افتراضي سمراء البيت الأبيض: أمي كانت تعلم أن زين ليست ابنتها منذ 34 سنة وخشيت إبلاغ المسؤولين

سمراء البيت الأبيض: أمي كانت تعلم أن زين ليست ابنتها منذ 34 سنة وخشيت إبلاغ المسؤولين
: قصتها يمكن أن تستفز كتاب الدراما ليحولوها لفيلم أو مسلسل درامي يحقق نسبة مشاهدة عالية، تلك هي قصة عهود الفتاة السمراء التي عاشت في البيت الأبيض نتيجة تبديلها مع زين الابنة الأصلية للعائلة، في الحوار التالي تكشف عهود تفاصيل مثيرة عن إدراك والدتها الحقيقية أن الطفلة زين التي تعيش معها ليست ابنتها الحقيقية بعد عام واحد من واقعة الولادة، وأن زين كانت تعلم ذلك وبدأت رحلة بحث مبكرة عن أسرتها الحقيقية. وأوضحت عهود في حوارها مع المدينة أن صديقة مشتركة لهما في الجامعة عززت من هواجس البحث عن الحقيقة لدى زين بابدائها ملاحظات عن الوجه الشبه بين زين وإخوتها. وأوضحت عهود أنها تعيش صدمة حقيقية حاليا بعد حرمانها من عاتلتها التي كانت تعيش معها ومطالبتها بالعودة إلى العيش مع عائلة لا تعرف عنها شيئا وإن كانت ابنتهم الحقيقية مشيرة إلى أن التعويض الذي حكم به لها وقدره مليون وسبعمائة ألف ريال لا يوازي حجم المرارة التي تعيشها لاسيما عندما عرض عليها والدها الذي رباها 1000 ريال إعانة شهرية. وناشدت المسؤولين الوقوف معها وتوفير وظيفة لها خاصة وأنها لازالت تعيش حياة مستقلة مع شقيقها بالتربية.
فإلى تفاصيل .
تقول عهود: لم أتصور ولو لمرة أن تتحول حياتي إلى تراجيديا، ففي عام 1395هـ في مستشفى الولادة بمكة المكرمة حضرت في نفس الوقت سيدتين ليلدا وكلتاهما أصيبتا بنزيف وأنجبتا مولدتين أناث تم استبدالهما لتأخذ كل واحدة طفلة الأخرى بالخطأ وتبدأ مرحلة العذاب في سيناريو غريب وكأنه فيلم وليس واقعًا من الحياة.. وتضيف عادت أسرتي التي أخذتني من المستشفى وأمي بسعادة غامرة فأنا حسب ترتيب إخوتي الابنة الوسطى وتربيت على الدلال والعز ولم أتصور ولمجرد لحظة أن تكون عائلتي الرائعة ووالدي العظيم وأمي الحنونه وأخواتي الطيبين هم ليسوا عائلتي الحقيقة، أنا إلى اليوم مصدومة ولايمكن لعقلي أن يستوعب أو يصدق ما حدث معي .
وبدموع الحسرة والألم تتابع سرد قصتها وتقول: نشأت في أسرة كانت بشرتها افتح من بشرتي وكنت أكثرهم سمارا غير أنني لم اشك ولو للحظة في أنهم ليسوا أهلي رغم أني كنت دائمًا ما اسأل والدتي ومن حولي لماذا أنا مختلفة باللون؟ وكان الإجابة التي تجيبها والدتي هي قصة حدثت معها وهي حامل فكانت تقول لي: أحضرت للمنزل خادمة افريقية فترة حملي وكنت دائمة الشجار معها لأتفه الأسباب والظاهر أني توحمت عليها وغالبا ما كانت تضحك بطرافة وهي تتذكر هذه الفترة وكانت تقول انتي ابنتي ولا يمكن أن تفكري أن لونك يمكن أن يغير نظرتي لك فأنت ابنتي التي أحبها، ومرت السنين وكبرت وعشت تفاصيل دقيقة مع أسرتي محفورة لي في العظم إلى اليوم.


موت الأم والصديقة المشتركة
وردا على سؤال عن نقطة التحول الرئيسية في قصتها قالت مرت السنين وأصبح عمري 30 سنة وتوفت والدتي (رحمها الله) وهي نائمة، كانت رقيقة في حياتها وغادرت هذه الحياة بكل رقة.. بعدها عشت حالة فراغ خاصة وأن والدتي كانت قريبة مني وفي نفس الوقت إخوتي كلهم تزوجوا وكنت أعيش مع والدي.. وأثناء دراستي في الكلية كانت لدي صديقة هي بالصدفة صديقة أيضا لزين الفتاة المستبدلة معي والتي تعيش مع عائلتي الأصلية، ولأن صديقتي تعرف كلتا العائلتين كانت دائمًا تبدي ملاحظاتها عن وجه الشبه بين زين واخوتي مما أثار فضول زين التي كانت تعيش قلقا كبيرا وبحث عن أسرتها خاصة وأنها عاشت وهي تعرف أن الأسرة التي تعيش معها ليست أسرتها، فأمي الحقيقية (بالولادة) عرفت بمجرد أن بدأت زين تكبر أنها ليست ابنتها لكنها لم تكن تستطيع أن تعمل أي شيء وخافت أن تعود للمستشفى فتخبرهم بشكوكها فيأخذوا منها زين على حد قولها وجهلها
وتضيف: ازداد الفضول وبشدة لدي زين ليدفعها أن تطلب من صديقتنا المشتركة أن نلتقي وكان لقائي الاول بها في حفل تخرج صديقتنا المشتركة ونشأت بيننا صداقة مقصودة من طرف زين للتوغل في تفاصيل حياتي والتعرف على أسرتي خاصة أن الدافع لذلك انها تعي أن أسرتها مفقودة وعاشت في هاجس البحث عن أسرتها الحقيقية.
واستمرت بعد ذلك ولفترة من الزمن صداقتي بزين ولم تفصح لي عما بداخلها وما كانت تنوي عمله لتحل مكاني وتسترجع عائلتها وكانت دائمًا ما تسألني كيف معاملة أهلي معي ووالدي بالتحديد. وكنت دائمة أقول لها: إني لو لفيت الدنيا لن أجد مثل والدي “ فهو رجل أكثر من رائع وكنت أوجس ريبة تدخلها وحرصها وشغفها وكانها تلهث لكشف الحقيقة دون أن تصارحني أو تكشف لي نواياها ولم أعرف أنها تريد أن تسترد دين لها بعمر 35 سنة مع ذلك كنت أقاوم هذا الإحساس وتتوالى الصدف لتعمل زين بعد التخرج في مدرسة رياض الأطفال التي يرتادها ابن أخي ولاحظت بعد التعرف عليه وجه الشبه بينه وبين ابنها بالدم في مفارقة قدرية وباستخدامها حدسها وتعطشها لمعرفة هويتها الحقيقية بعكسي بسبب الاستقرار الاجتماعي والنفسي والمادي الذي اعيشه بدون الخوف من المستقبل. وأضافت وحتى تستكمل زين مهمة بحثها والتأكد من وجود أسرتها طلبت من زوجة أخي رقم أختي الكبيرة والتي تقطن في مدينة الرياض بحجة أنها ترغب في الالتزام وقد حكيت عنها سابقا ولم تراها مما أوحى لها بفكرة التعرف عليها بحجة الالتزام وكان الهدف التأكد والمقارنة بين وجه الشبه بينها وبين أختها الحقيقية (أختي بالتربية) وبحسن نية حصلت على الرقم من زوجة أخي واتصلت بها وأخبرتها برغبتها في الالتزام كمدخل للتقرب منها ومشاهدتها على الطبيعة وظلت معها فترة إلى أن جاءت في يوم وقالت لأختي الكبيرة إنها أختها الحقيقية وكان الخبر صدمة لأختي التي رفضت هذا الكلام بتاتا في بادئ الأمر وأخبرتها أن هذا الكلام ليس له دليل، وبدورها اتصلت أختي الكبرى على والدي وأبلغته بادعاء فتاة أنها ابنتهم الحقيقية وقال لا يمكن أن أقبل واحدة تدعي أنها ابنتي وارفض ابنتي التي عاشت معي 30 سنة وتم رفض طلبها من أسرتي وتجاهلها مرة واثنين وثلاثة إلى أن فقدت الأمل فذكرت أنها لن تسكت وسترفع للإمارة شكوى وطلب اثبات نسب وكانت هذه نقطة بداية النهاية.
وأضافت تم استدعاء والدي بالشرطة بناء على طلب سيدة لاثبات نسبها وحولت القضية للأدلة الجنائية وأخذوا مننا التحليل وفي انتظار النتيجة جاءت أختي الكبيرة من الرياض وطلبت لقاء زين والتقت بها وبأمي الحقيقية (بالولادة) والتي بلغت أختي أنها في كل ولادتها كانت تلد في المنزل على يد قابلة إلا أن هذه الولادة الوحيدة التي تعرضت فيها لنزيف ونقلت على إثرها للمستشفى لتلد وعلمت انها ولدت بنت ولكن لم تراها وكانت بجانبها سيدة أيضا كانت حالتها مستعصية وولدت بنت أيضا. وبدأت بعد ذلك أعي أن البنت إلى أخذتها ليست ابنتي عند بلوغها السنة واختلاف لون بشرتها وتأكدي أن ابنتي في مكان ما لدى أسرة أخرى مع اعتقادي أن الأسرة الأخرى سوف تبحث عن طفلتهم الحقيقية وظللت في انتظار حتى إنني لم أخفي هذا الأمر عن الابنة زين التي ربيتها وكانت تعي ذلك منذ الصغر، وأضافت: بعدها تغير وضع أسرتي بنسبة 180 درجة وبشكل ملحوظ ومخيف فكنت كلما أتكلم مع أحد أجده ينهار بالبكاء إلا أني علمت بعد ذلك أن نتيجة التحليل ظهرت واكدت أني لست ابنتهم وأن زين هي الابنة الأصلية وصدر صك شرعي بذلك وكانت نهاية العالم بالنسبة لي.
---------------------
والدي طالبني بمغادرة المنزل وعرض مساعدتي بـ 1000 ريال شهريا
بدموع وبكاء يمنعها عن مواصلة الكلام تتجاسر وتقول والدي صدمني حينما ذهب لوالدتي الحقيقية الضعيفة التي لاحول لها ولاقوة وأعطاها الصك الشرعي وبلغها أني لابد أن أعود لهم. وأضافت أن زين كانت دائمًا تقول إنها عاشت طفولة وماضي صعب وظروف مادية حرمتها في سنة من السنين من لباس العيد في حين أن عهود تمتعت بأسرتي وكانت تعيش في رفاهية وسفر وخدم لكن الذنب ليس ذنبي أنا لم اختار هذه الحياة ولم أسرقها من زين أنا وضعت فيها والان يحاكموني وكأني أجرمت لم أبلغ الممرضة وأنا طفلة في المهد أن تستبدلني بأسرة أخرى والكل يطالبوني بالغاء كل ماسبق تحت شعار اسفين أخطأنا. وأضافت انه أمر في غاية الصعوبة كيف أعود من الصفر في حياة هي الحقيقية لقد جرحت حينما قال لي والدي سأعطيكي إعانة شهرية بمبلغ 1000 ريال وهذا ما أستطيع أن أفعله فقط ولم أتقبلها. وأضافت أنا حاليا أعيش مستقلة في بيت أخي بالتربية وبدأت أعتمد على نفسي غير أن الحياة جدا صعبة فقد بحثت عن وظيفية ولم أجد الا بالتعاقد في مدرسة في جدة وأصبحت أتكبد عناء المسافة من مكة إلى جدة يوميا لأبحث عن لقمة عيشي وبانتهاء هذا الشهر ينتهي تعاقدي وأصبح عاطلة بلا عامل ويأتي حكم المحكمة بالتعويض بقيمة مليون وسبعمائة الف ما الذي يفعله هذا المبلغ الذي يعبتر لايذكر أمام معاناتي والغاء تاريخي الأسري وذكرياتي لخطأ واستهتار دفعت أنا ثمنه. وأضافت رغم حزني على طفلي نجران لحظة نشر قصتهم قبل علمي بواقعي إلا أني اهنئ أهلهم باكتشاف الخطأ وهم في سن مبكرة بدلا من أن يستمر عقود من الزمن كما حدث معي وأنا الان اعاني نفسيا وجسديا. وناشدت المسؤولين النظر في وضعها وتوفير وظيفية ثابته لي اقتات منها لقمة عيشي لأنني لا املك شيء بعد فقداني لأسرتي لخطأ لا يد لي فيه وقد تعرضت للاستغلال في بداية رفعي لقضية طلب التعويض من معقب اسمه بندر ادعى أنه محامي وطلب مني توكيل عام إلى أن انكشف استغلاله لي وبدأت قضيتي من الصفر إلى أن تولاها المحامي ريان مفتي بدون اتعاب أو مردود مادي لاقتناعه بأني ضحية ذنب لم اقترفه. وتضيف رأيت والدتي التي ربتني في المنام في الحرم ومع الشيخ السديس وعندما كبر الإمام لإقامة لصلاة جاءت غيمة كبيرة ظللتنا وقالت لي أنت بنتي فبكيت بشدة وقلت يقولوا إنك لست أمي الحقيقية فقالت مين يقول هذا الكلام أنت بنتي. وعن الكلمة التي تقولها لزين في النهاية قالت: أود أن تعلمي أنني لم آخذ مكانك كما كنتي دائمًا تقولين، هذا مكتوب كتبه الله لي ولك ولم اختاره وأنت من خرجتي كسبانة لديك عائلتان لكن أنا رفضت من عائلة ويطالبوني بالعودة لعائلة لا أعرف عنها أي شيء وهذا قمة الألم.
-----------------------
مصير في مهب الريح
ردا على سؤال عما تم بعد ذلك قالت عهود: انهارت الدنيا على رأسي وبدأت علاقتي بوالدي تفتر يوما بعد يوم إلى أن جاء اليوم الذي فؤجئت به يخبر إخوتي بضرورة تركي للمنزل إما بالزواج أو العودة لأهلي الأصليين أو العيش عند أخي بالتربية وزوجته ولايمكن أن أصف وضعي بعد أن كنت الفتاة المدللة لوالدي وأعيش في بيتي ولي غرفتي التي هي عالمي الصغير ولي طموحاتي كأي فتاة لاجد نفسي بعدها في الشارع وأواجه المجهول بجميع أطيافه والوانه. وأضافت: أنا لايمكن لي أن ادخل على عائلة حتى وإن كانوا أهلي بعد 35 سنة وأعيش معهم لمجرد أن الأوراق الرسمية أثبتت ذلك.. أين المشاعر والاحاسيس والروابط الأسرية التي ربطتني بأسرتي الاولي كيف يرغبون أن أتخلى عن ذاكرتي. وأضافت: وضعي يختلف عن زين لأنها تزوجت ولديها أربع أبناء وهي تبحث عن أسرة ممتدة لها ولابناءها لكن أنا هؤلاء هم كل مالي في الدنيا.

 

 

من مواضيع كلك نظر في المنتدى

__________________

كلك نظر غير متواجد حالياً  

 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم ارشيف الاخبار
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287