كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 11-26-2010, 07:30 PM   #1
عضو
 
الصورة الرمزية جورج ملك العالم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: سوريا
المشاركات: 474
جورج ملك العالم is on a distinguished road
نهر8 خطبتا الجمعة

مكة المكرمة / المدينة المنورة 20 ذو الحجة 1431 هـ الموافق 26 نوفمبر 2010 م واس
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين بتقوى الله في السر والعلن واتباع أوامره واجتناب نواهيه ابتغاء مرضاته عز وجل.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة // لقد كان الناس قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم في جاهلية جهلاء وفتن وشر ، القوي فيها يقهر الضعيف ، إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، ظلم وقهر وقتل ونهب ، ظلمات بعضها فوق بعض ، وقد بلغ الظلم قبل البعثة مدى بعيدا حتى أصبح من شيم النفوس عندهم أن من لم يظلم فإنما ذلك لعلة فيه منعته من الظلم الذي هو محل افتخار في الجاهلية ، ظلم في الدماء وفي الأعراض وفي الأموال وغش في المكاييل والموازين واحتقار للمرأة حتى وإدت حية فقتلت وسيسألها ربها بأي ذنب قتلت ، لم يكن للمرأة قيمة في الجاهلية إلا في السقي والاحتطاب وإبراد غلة الشهوة فكان أن سلط الله بعضهم على بعض فأهلكتهم الحروب وتوالت عليهم الفتن والنكبات ، وعجب أنهم لم يهتدوا إلى ما يقربهم من الله حتى بعث الله رسوله بالهدى ودين الحق فدعا إلى عبادة الله وحده لا شريك له وأخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة ، فأقر التوحيد الخالص ونهى عن الشرك بالله ومنع الظلم والبطش والعدوان وأكرم المرأة المسلمة أيما إكرام وجعل النساء شقائق الرجال ، وقال مؤكدا "استوصوا بالنساء خيرا " وأبطل فوارق الجاهلية فلم يفرق بين أبيض وأسود ولا بين شريف ووضيع فصار داعيا إلى ما أوحى إليه ربه ومولاه بقوله (( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )) فأمرهم بالتعارف لا التنافر وبالتناصر لا التخاذل وجعل الميزان هو تقوى الله سبحانه وتعالى //.
وقال فضيلته // إنه بهذه الدعوة دخل الناس في دين الله أفواجا وتزوج الفقير من الغني والشريف من الوضيع وكان الإسلام مؤلفا بين القلوب جامعا للناس ومعزا لهم وناصرا لهم ، إنها وحدة إسلامية ، الوحدة التي جمعتهم على إله واحد ورسول واحد وكتاب واحد حتى صارت أمة الإسلام كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ، ولم تكن هذه الوحدة يوما ما مبنية على اللغة لأن اللغة وحدها قد يتجاذبها كافر ومسلم ولم تكن يوما ما قائمة على الإقليمية والجنس فالإسلام لا يقيم للجنس وزنا لأن الناس كلهم لآدم وآدم من تراب ، وإنما قامت هذه الوحدة على أساس عقيدة الإيمان التي أرادها الله للبشر عامة فصارت معايير الوحدة في رسالة محمد صلى الله عليه وسلم في توحيد الخالق سبحانه (( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا )) وفي وحدة الرسول صلى الله عليه وسلم (( فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي )) وفي وحدة الدين (( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه )) وفي وحدة الكتاب (( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم )) وفي وحدة القبلة (( فول وجهك شطر المسجد الحرام )) //.
// يتبع //
15:13 ت م وأكد الدكتور الشريم في خطبته أن الأمة الإسلامية لن ترتقي بنفسها إلا بالإسلام ولن يكتمل إسلامها إلا بوحدتها ولن يتحقق نصرها إلا باجتماعها (( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم )) وقال انه متى دب الظلم والفرقة في الأمة الإسلامية فهي الخسارة الكبرى (( وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين )).
وأضاف فضيلته قائلا // إن شريعة الإسلام بنيت على العدل والقسط والإنصاف والعدل مع النفس والزوجات والأولاد والأصدقاء والأعداء وقد أمر الله سبحانه وتعالى بالعدل ونهى عن الظلم في كتابه العزيز في أكثر من 350 آية ، فالعدل هو ميزان الأرض حتى مع الخصوم مسلمين كانوا أم غير مسلمين ، فإن الحد الأدنى في معاملتهم هو ما أمر الله به في قوله (( ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى )) ولذلك امتازت مرحلة الفتوح الإسلامية عبر التاريخ بسلوك العدل وقيمته السامية في جيوش المسلمين فكانوا يفتحون البلاد تلو البلاد لم ينهبوا فيها مالا ولم يقتلوا فيها شيخا ولا امرأة ولا طفلا فكانت تلك الفتوحات دعوة لله عز وجل وإعلاء لكلمته ممزوجة بالرحمة والعدل بخلاف ما سجله التاريخ من واقع مغاير لفتوحات المسلمين والذي صار أكبر همه سباق التسلح وامتلاك ما يعد دمارا شاملا أفرز حروبا عالمية كان ضحيتها الملايين من البشر // .
وأكد فضيلته أنه لا مناص لمسلمين من دين الرحمة والتراحم ، دين السلام والوحدة والأمان ، دين العدل والقسط والإنصاف ، ولا يكون ذلكم إلا بالرجوع إلى كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم والدعوة إليهما بكل صدق وثبات ، وما موسم الحج المنصرم إلا شعلة لإذكاء هذه الغاية والعض عليها بالنواجذ (( إن الدين عند الله الإسلام )).
// يتبع // 15:13 ت م وفي المدينة المنورةأكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم في خطبة جمعة اليوم أن الله سبحانه وتعالى تفضل على خلقه بتنوع العبادات منها ما هو باطن في القلب ومنها ما هو ظاهر على الجوارح وأركان الإسلام والإيمان مدارها على ذلك .
وأشار فضيلته إلى أن الحجيج عادوا من بيت الله الحرام والمشاعر المقدسة بعد أداء أطول عبادة بدنية حيث تظهر في الحج عظمة الإسلام في توحيد الشعوب على الحق وجمعهم على كلمة الإسلام ، يقصدون مكانا واحدا ويدعون ربا واحدا ويتبعون نبيا واحدا ويتلون كتابا واحدا ، فيه تزول فوارق زخرف الدنيا ويظهر الخلق سواسية لا تمايز بينهم في المظهر ، فالجميع في لباس كلباس الأكفان ، والله سبحانه يظهر آيات لخلقه على صدق رسله ، فإبراهيم يدعو ربه (( فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم )) فاستجاب الله دعاءه (( وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق )) ، موضحا فضيلته أن في كل عام يظهر أثر دعوة الخليل فيستجيب المسلمون لدعوته ويقصدون مع مشقة السفر واديا لا زرع فيه ليظهروا افتقارهم إلى الله بوقوفهم في عرفات والمشاعر وذلهم للرب سبحانه وتعالى بتجردهم من المخيط وحلق رؤوسهم خضوعا له.
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي // إن الله سبحانه وتعالى وعد بحفظ هذا الدين ، ومع تطاول الزمان وتقلب الأحوال ووجود الكثير من الحروب والفتن والفقر والرخاء إلا أن هذا الدين بقي ناصعا تاما مبينا كأن الوحي نزل اليوم ، فيلبسون ما لبس النبي صلى الله عليه وسلم من إزار ورداء ويلبون بتلبيته ويرمون كما رمى ويطوفون بالبيت كما طاف // .
// يتبع // 15:13 ت م ومضى الشيخ القاسم قائلا // إن الوفاء من شيم الرجال والنبي محمد صلى الله عليه وسلم صبر على الأذى والكروب لتنعم أمته بالهداية ، قال لعائشة رضي الله عنها " يا عائشة لقد لقيت من قومك ما لقيت " ، كما أن الصحابة رضي الله عنهم هجروا الأوطان وتغربوا في البلدان لحمل رسالة النبي صلى الله عليه وسلم وتبليغها بعزم وأمانة ونشر الإسلام في الآفاق بالدعوة والقدوة // ، مشددا فضيلته في هذا السياق على أنه من الواجب على المسلم أداء حقوق النبي صلى الله عليه وسلم لما قدمه لهذا الدين من محبته عليه الصلاة والسلام والتأسي به والوفاء لصحابته رضي الله عنهم بمحبتهم والترضي عنهم والذود عنهم .
وأكد إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبته أن الإخلاص لله في كل عمل شرط لقبوله ، والله غني عزيز لا يقبل عملا لم يرد به وجهه ، قال عليه الصلاة والسلام " إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصا وابتغي به وجهه " ، مشيرا فضيلته إلى أن من أدخل في عبادته رياء أو سمعة أو ابتغى مدح الناس له لم تقبل منه عبادته ولن يكون له منها سوى التعب والنصب ، قال الله عز وجل في الحديث القدسي (( أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، من أشرك معي فيه غيري تركته وشركه )) ، ومن أخلص لله تقبل الله عمله وضاعف أجره ، ومن اقتفى أثر النبي صلى الله عليه وسلم في حجه حري به التأسي به في شأنه كله وذلك سبيل الظفر والفلاح.
وأشار الشيخ القاسم إلى أن النعم تدوم وتزيد بالشكر ومن أدى عبادة وحمد الله عليها يسر الله له عبادة بعدها لينال ثوابها ، قال سبحانه (( والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم )) ، ولذا شرع قول الحمد لله ثلاثا وثلاثين مرة دبر كل صلاة مفروضة لشكر الله على أداء تلك الفريضة ، وأمارة قبول العمل الصالح الحسنة بعدها ، والمسلم إذا فرغ من عبادة أعقبها بعبادة أخرى ، ولا تنقطع عبادة المسلم إلا بالموت كما قال سبحانه (( واعبد ربك حتى يأتيك اليقين )).
// يتبع // 15:13 ت م وذكر إمام وخطيب المسجد النبوي أنه إذا عمل المسلم عملا صالحا وجب عليه حفظه بالحذر من الوقوع بالشرك إذ هو يحبط الحسنات ، قال جل وعلا (( ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لإن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين )) ، مضيفا فضيلته أن سؤال الله قبول العمل الصالح من صدق الإيمان ، والثبات على الدين من عزائم الأمور ، ومن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم " ثبت قلوبنا على دينك " ، ومن لبى في حجه بالتوحيد وكبره في العيد وجب عليه الوفاء بوعده مع الله وذلك بألا يدعو سواه ولا يلجأ إلى غيره ولا يطوف بغير الكعبة ، قال سبحانه (( والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير )) ، ومن توجه إلى الله أعانه .
وبين الشيخ القاسم أنه ليس من شرط صحة الحج زيارة المدينة المنورة بل قصد مسجدها سنة رغب فيها النبي صلى الله عليه وسلم للحاج وغيره بالصلاة فيه فهو أحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا إليها ، وصلاة فيه عن ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام ، ومن وصل إلى المدينة شرع له السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، كما شرع له زيارة مسجد قباء ويشرع له زيارة مقبرة البقيع وشهداء أحد للدعاء لهم وللعظة والعبرة بتذكر الآخرة ، مشددا فضيلته في هذا السياق على أن الميت لا يملك لأحد نفعا ولا ضرا ولا يتعلق به وإنما يدعى له بالمغفرة والرضوان ومن يدعى له لا يدعى مع الله سبحانه وتعالى .
وفي نهاية خطبته أشار الشيخ القاسم إلى أن الموفق هو من اجتهد في طاعة ربه وسار على هدي نبيه صلى الله عليه وسلم وحاسب نفسه في حياته وسارع إلى الخيرات وفاز بالباقيات الصالحات.
// انتهى //
15:13 ت م

 

 

من مواضيع جورج ملك العالم في المنتدى

__________________

جورج ملك العالم غير متواجد حالياً  

 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم ارشيف الاخبار
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 01:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286