كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-23-2010, 04:39 AM   #1

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية ست البنات!
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 613
ست البنات! is on a distinguished road
uu15 من أجل أن نكون ممن قدَّر القرآن "فريق أخوات الإسلام"





إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات

أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .




من أجل أن نكون ممن قدَّر القرآن



إنَّ هذا القرآن الذي بين أيدينا قرآن كامل، نقلنا الله به من الشقاء إلى السعادة، ومن الضلالة
إلى الهدى، ومن العمى إلى النور، فيجب علينا أن نقوم بالواجبات تجاهه،
ويجب علينا أن نستشعر الأعمال التي يقوم بها أهل الإسلام تجاه كتاب الله،


فمن هذه الأعمال:

vأن نؤمن بما في هذا القرآن، فكلما جاءنا شيء في القرآن؛ سلَّمنا به، وصدقنا به،
ولم نقدِّم بين يدي الله ويدي رسوله -صلى الله عليه وسلم- شيئًا من الترهات،
ولا من الآراء ولا من المعتقدات ولا من النظريات، ولم نجادل فيه؛
لأنَّه كلام رب العالمين، والله -جلَّ وعلا- يقول:
{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلًا} [النساء: 122]،
ويقول: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا} [النساء: 87].



v طاعة الأوامر الإلهية الواردة في كتاب الله -جلَّ وعلا-؛ فإنَّ الله علَّق الرحمة بطاعته
-سبحانه وتعالى-: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [آل عمران: 132]،

وطاعة الله تكون بالاستماع إلى أوامر القرآن، والعمل بها وتنفيذها، وعدم المجادلة
فيها، ولذلك إذا أردت أن تعرف مقدار إيمانك؛ فانظر هل إذا جاءتك الأوامر الإلهية؛
بادرت إلى امتثالها، وصدقت بما فيها، وفعلت ما أمرك الله؟ أم تخاذلت وسوَّفت،
ولم تستجب لهذه الأوامر؟ ولذلك قال سبحانه:
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ
مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} [الأحزاب: 36].



vقراءة هذا الكتاب، بحيث يجعل المؤمن جزءًا من وقته في قراءة القرآن،
سواء كانت هذه القراءة حفظًا عن ظهر قلب، أو كانت هذه القراءة نظرًا في المصحف؛
ذلك لأنَّ المرء مثابٌ في الحالين جميعًا، ولذلك جاءت النصوص ترغِّب في قراءة القرآن،
يقول الله –سبحانه-: {فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ} [المزّمِّل: 20]،


ويقول النبي-صلى الله عليه وسلم-:
(اقرءوا القرآن؛ فإنَّه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه)، وقراءة القرآن يؤجر الإنسان
عليها بمجرد القراءة، سواءً فهم ما يقرأه أم لم يفهمه، فإذا فهمه وتدبره؛
استحق أجرًا آخر.


v استماع الآيات القرآنية،
سواءً كان ذلك الاستماع من خلال إذاعة القرآن، أو كان ذلك الاستماع من خلال الأشرطة الصوتية؛ فإنَّ المرء يُؤجَر باستماعه لكتاب الله-عزَّ وجل-، ثم يؤجر على تفكُّره وتدبره
للآيات المتلوة، فإنَّ الله-عزَّ وجل- قد أمرنا باستماع القرآن
{وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الأعراف: 204].


vتدبُّر آيات القرآن
وتفهُّم ما يُتلى من معاني آيات القرآن؛ فإنَّ الله -جلَّ وعلا- قد أنزل هذا الكتاب
من أجل تدبره، {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} [ص: 29]،


ولذلك عاب الله-عزَّ وجل- على الذين لا يتدبرون القرآن،

فقال سبحانه:
{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد: 24]،
وقال سبحانه:
{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا} [النساء: 82].


v تعلُّم هذا القرآن، سواءً كان ذلك التعلُّم تعلُّمًا ليصحح قراءته، أو كان ذلك من خلال
تعلُّم معاني القرآن، بأن نقرأ تفاسير هذه الآيات، أو نستمع لكلام العلماء الذين
يشرحون معاني الآيات القرآنية، فإنَّ هذا من خير الأعمال،
كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه)[1].


v تعليم هذا الكتاب، سواءً كان هذا التعليم تعليمًا لطريقة النطق بالكتاب،
أو تعليمًا لمعاني الكتاب، أو تعليمًا للأعمال الصالحة التي أرشد إليها الكتاب.


v أن نعتقد أنَّ هذا الكتاب حاوٍ على الخير، جامع لأنواع الفضائل، وأنَّه منهجٌ للحياة
يسير عليه أهل الإيمان، وأنه شامل لم يترك شيئًا من أحوال الناس إلَّا وقد نظَّمها
وأتى بها، كما قال سبحانه:
{وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} [النحل: 89].


v احترام هذا الكتاب، والقيام بالآداب العظيمة التي ورد في الشريعة بوجوب التزامها
أو استحباب التزامها تجاه هذا الكتاب، ومن احترامه أن لا نجعله في مكان ممتهن،
وأن لا نجعله على الأرض، وأن لا نجعله في مكان يُستقبح وجوده فيه،
وأن لا نمسه إلَّا ونحن طاهرون، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:
(لا يمسُّ المصحف إلَّا طاهر)[2]،
فكلُّ ذلك يجب أن نتعلمه لأجل أن نكون ممن قدَّر كلام الله-عزَّ وجل-.



v الدعوة لهذا الكتاب، فإنَّ المؤمنين يحرصون على دعوة الناس إلى التمسك بهذا الكتاب
والعمل به، قال سبحانه:
{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33]،

ويقول -جلَّ وعلا-:
{قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108].




v أن نعتقد أنَّه هو المصلِح لأحوال الناس في جميع شؤونهم، كما نعتقد أنَّه الحكم
الذي يُتحاكَم إليه في كل أحوال الناس.


vالحرص على نشر الآيات القرآنية، سواءً كان ذلك بطباعة المصاحف،
أو بتسجيل الأشرطة لتلاوة الآيات القرآنية.


v أن نحفظ شيئًا من الآيات القرآنية، مع تكرار هذا الحفظ وتعاهده، فقد ورد في الحديث
الصحيح أنَّ النبي-صلى الله عليه وسلم- قال:
(تعاهدوا القرآن؛ فإنه أشد تفلتًا من الإبل في عُقُلِها).

 

 

من مواضيع ست البنات! في المنتدى

__________________





كــوٍكــــىآ

ست البنات! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم نهر القرأن الكريم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288