كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-04-2010, 08:24 PM   #1
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,513
mesoo is on a distinguished road
uu15 الفرق بين الخلق والفطر

Advertising

بسم الله الرحمن الرحيم

الفرق بين الخلق والفطر

أولاً- الخلْق- في اللغة- هو الإيجاد الفعلي المبدأي ، على تقدير ورفق ، وترتيب وإحكام . وبعبارة أخرى هو الإيجاد الفعلي المبدأي وفق خصائص معينة ، تتطابق مع إرادة قاضية قاصدة ؛ ولهذا فهو يباشر مفعوله دفعة واحدة . وأصلُه : التقديرُ المستقيمُ . والتقدير هو تحديد كل مخلوق بحدِّه الذي يوجد به ، ولا يسمَّى خلقًا إلا بعد التنفيذ . فلا يقال : خلقتُ الشيء ، إلا إذا أوجدته بعد تقديره ؛ إما من غير أصل ولا احتذاء ؛ كقوله تعالى :﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ﴾(الأنعام: 1) . أو من أصل سابق ؛ كقوله تعالى :﴿ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ﴾(الذاريات: 49) . والأول لا يكون إلا لله تعالى ، بدليل قوله :﴿ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ﴾(الأعراف: 54) ؛ ولهذا قال سبحانه في الفصل بينه وبين غيره :﴿ أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ ﴾(النحل : 17) . ثم قال :﴿ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ ﴾(النحل : 19) . وأما الثاني الذي يكون بالاستحالة فقد جعله الله تعالى لغيره ؛ كعيسى- عليه السلام- حين قال لبني إسرائيل :﴿ قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ ﴾(آل عمران: 49) .

فإن قيل : قوله تعالى :﴿ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ﴾(المؤمنون: 14) يدل على أنه يصح أن يوصف غير الله تعالى بالخلق ، قيل : إن هذا على تقدير ما كانوا يعتقدون ويزعمون أن غير الله سبحانه يبدع ويوجد ؛ فكأنه قيل : فاحْسَبْ أن ههنا مبدعين وموجدين ، فالله أحسنهم إبداعًا وإيجادًا ، على ما يعتقدون ، فنسبة الخلق إليهم من باب التجوز ؛ لأن الخلْق الحقيقي من صفات الله عز وجل التي لا يجوز أن تنسب لغيره من البشر . وعلى هذا القول جمهور أهل السنّة والجماعة ، واحتجوا عليه بقول المسلمين :« لا خالق إلا الله » . ولو كان الخلق عبارة عن التقدير ، لما صح ذلك ؛ لأن المعنى يؤول إلى أنه « لا مقدِّر إلا الله » ، وهذا غير صحيح . فثبت أن الخلق معناه : الإيجاد ، والخالق هو الله عز وجل الذي خلق كل شيء وأوجده بقدرته ، ولا خالق سواه ؛ كما قال سبحانه :﴿ أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ﴾(الرعد: 16) . وقوله سبحانه :﴿ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ * أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ ﴾(الواقعة: 58- 59) .

ثانيًا- أما الفَطْرُ فهو إيجاد الشيء ابتداء ، وأصله في اللغة الشَّقُّ طولاً . يقال : فطر الشيء فهو فاطر ، والشيء مفطور . وذكر أبو العباس أنه سمع ابن الأعرابي ، يقول :« أنا أول من فطر هذا » . أي : أول من ابتدأه . ومنه قوله تعالى :﴿ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ﴾( الأنعام: 14) . أي : مبدعهما ابتداءً من لا شيء . وعن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال :« ما كنت أدري ما ﴿ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ﴾ ، حتى اختصم إليَّ أعرابيان في بئر ، فقال أحدهما : أنا فطرتها . أي: أنا ابتدأت حفرها » .

وقال مؤمن ياسين :﴿ وَماليَ لا أَعْبُدُ الّذي فَطَرَني وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾( يس : 22) ، فعبَّر عن خلقه بقوله :﴿ فَطَرَني ﴾ ، ولم يعبِّر عنه بقوله :﴿ خَلَقَني ﴾ ؛ لأن الفَطْرَ أنسب في مقام الحِجَاج ، لإثبات إلهية الخالق ووحدانيته ، فهو الذي أوجده وأبدعه ، فكيف لا يعبد فاطره الذي فطر السموات والأرض ؟

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة mesoo ; 10-04-2010 الساعة 08:30 PM
mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 05:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286